4080 حالة عنفٍ ضد المرأة في مناطق (الإدارة الذاتية)
حالات العنف ضد المراة في مناطق الإدارة الذاتية

مناهضة العنف ضد المرأة هي مناهضة العنف ضد المجتمع فالعنف أخطر انتهاكات حقوق الإنسان الأوسع انتشارا والأكثر تسامحا”في العالم وهذا يكون سببا ونتيجة معا”لإنعدام التوازن في المجتمعات والتمييز وعدم المساواة بين الجنسيين.

كشفت منظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة، حصيلة القضايا المتعلقة بالمرأة خلال عام؛ حيث عقدت المنظمة مؤتمراً صحفياً أواخر العام الماضي، وكشفت فيه حصيلة عام من قضايا العنف ضد المرأة في مناطق الإدارة الذاتية( عفرين وكوباني والجزيرة).

وقد أعلنت منظمة “سارا” لمناهضة العنف ضد المرأة عن الإحصائية السنوية لها على لسان إداريتها “نورا خليل”، أن المنظمة سجلت أكثر من (4000) حالة عنف ضد المرأة في المناطق الواقعة شمال سوريا (كوباني ـ عفرين ـ الجزيرة)، وكان للعنف ضد للمرأة في الجزيرة النصيب الأكبر.

وكشف المؤتمر عن إحصاء سنوي حول حالات العنف ضد المرأة في مناطق الإدارة الذاتية المعلنة من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي (ب ي د) في كل من (الجزيرة وكوباني وعفرين)، حيث بلغت ٤٠٨٠ حالة، منها ٢٤٧٥ حدثت في الجزيرة.

وأظهرت الإحصائية أرقاماً حول حالات “تعدد الزوجات”، كأحد مظاهر العنف ضد المرأة، حيث بلغت 100حالة منها 76 في الجزيرة و24 في عفرين، كما أن حالات زواج القاصرات بلغت أكثر من 53 حالة في المناطق الثلاثة.

وأما بخصوص حالات الطلاق الحاصلة في المناطق الثلاث، فقد بلغت في عفرين 383 حالة، متفوقة على كوباني التي شهدت 24 حالة طلاق، وأما في الجزيرة فقد بلغت 371 حالة.

وأشارت الإحصائية إلى أنه تم حل وإصلاح 1434 شكوى وخلافات عائلية وأسرية في مقرات بيوت المرأة دون الرجوع إلى المحاكم، مشيرة إلى أنه تم حماية 25 امرأة من المهددات بالقتل في عفرين، حيث تم تقديم العلاج والدعم النفسي والمعنوي لهن.

كما أحصت منظمة “سارا” حالات الدعارة والانتحار والقتل والتحرش الجنسي والاغتصاب والخيانة الزوجية والتهديد بالقتل وتحصيل الميراث.

وقد نصت الإحصائية على البيانات التالية:

الإحصاء السنوي لمنظمة “سارا” لمناهضة العنف ضد المرأة في مقاطعة الجزيرة لعام 2016

العنف 470 /+2475 دعوة في بيت المرأة بمقاطعة الجزيرة

تعدد الزوجات 76

زواج القاصرات 31

اغتصاب 8

دعارة 42

طلاق 371

القتل 22

الانتحار 12

التحرش الجنسي 20

الحيار 2

الخيانة الزوجية 2

التهديد بالقتل 29

تعاطي المخدرات 14

الخطف 4

تحصيل ميراث 46

تم صلح 1297 شكوى من النساء في بيت المرأة في مقاطعة الجزيرة.

توثيق قضايا العنف المطبقة على المرأة في مقاطعة كوباني لعام 2016

عنف 68 /+674 شكوى في بيت المرأة

الطلاق 24

القتل 2

الانتحار 7

الصلح 137

أما توثيق حالات العنف في مقاطعة عفرين فهي حسب إحصائيات منظمة “سارا”:

العنف 393

الطلاق 383

تعدد الزوجات 24

زواج مبكر 22

تحرش جنسي /عنف جنسي 18

القتل 12

الانتحار 8

خطف 2

اغتصاب 5

تحصيل ميراث 10

خيانة زوجية 12

وعدد النساء اللواتي تم حمايتهن من العنف المهددات بالقتل في مقاطعة عفرين كان 25، وتم حل قضايا 17 منهن وتم إيجاد فرص العمل لـ 6 منهن لإعالة أنفسهن، وما زالت قضيتان قيد الدراسة، حيث لم تحل مشاكلهم بعد.

إحصائية منظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة في مناطق الإدارة الذاتية:

العنف 4080

الطلاق 778

تعدد الزوجات 100

زواج القاصرات 53

الدعارة 42

القتل 36

الانتحار 27

العنف الجنسي – التحرش 38

حيار الفتاة بقصد الزواج بدون رغبة منها 2

الخيانة الزوجية 14

التهديد بالقتل 29

تعاطي المخدرات 14

الخطف 6

تحصيل الميراث 56

اغتصاب 13

تم حل وصلح /1434/ شكوى وخلافات عائلية وأسرية في مقرات بيوت المرأة دون الرجوع إلى المحاكم، وتم حماية /25/ امرأة المهددات بالقتل في عفرين حيث تم تقديم العلاج والدعم النفسي والمعنوي، /17 / فتاة منهم لتأهيلها وإعادة دمجها إلى المجتمع والحياة الطبيعية، وتم إيجاد فرص عمل ل 6 منهن.

أما النساء اللواتي تحررن من أيدي “داعش” فكنّ 25 امرأة، وتم استضافتهن من قبل جمعية الإيزيديين في عفرين، وتم تسليمهن إلى أهلهن.

حالات العنف ضد المراة في مناطق الإدارة الذاتية

حالات العنف ضد المراة في مناطق الإدارة الذاتية

نورا خليل/ منظمة سارا/خلال المؤتمر الصحفي

نورا خليل/ منظمة سارا/خلال المؤتمر الصحفي

ومنظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة؛ التي تأسست في 1/7/2013 في قامشلو ولها فرع في عفرين وكوباني، تناهض العنف بكل أشكاله وانواعه مصممة على تغيير هذا الواقع فهذا أمر غير محتوم ويمكن منعه , لذلك قمنا بمتابعة حالات العنف المطبقة على المرأة في كل مناطق الادارة الذاتية رغم ظروف الحرب والحصار حيث تبين لنا أزدياد ضحايا العنف في السنوات الأخيرة وازدياد نسبة حالات العنف الأسري التي تمس كيان المجتمع والأسرة وتضمن احصائنا العنف الجسدي والنفسي والجنسي حيث رأينا أن أغلب حالات العنف الأسري والطلاق وجرائم القتل والانتحار يعود إلى الجهل والذهنية الذكورية وإلى الضغط النفسي المصاحب لأجواء الحرب وتدهور الوضع الأقتصادي وتبين لنا زيادة حالات العنف الجنسي بسبب الهجرة والنزوح وتشتت العائلة.

أترك تعليق

مقالات
ديما الكاتب/raseef22- يحرص مؤرخو الفنون، على الفصل بين الفن الإيروتيكي، والفنون الإباحية، مستندين إلى القول: “إن الفن متعدد الطبقات بالضرورة، في حين أن المواد الإباحية أحادية البعد؛ لديها وظيفة واحدة فقط للقيام بها، وهي الإثارة الجنسية، وبالتالي فهي تفتقر إلى التعقيد الرسمي ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015