امرأة سورية تجمع عشرات آلاف الدولارات لمحاربة “كورونا” في بلدها
حملة “رنا قلبكجي” لجمع التبرعات

كندا/ موقع (7al) الإلكتروني- أطلقت امرأة سورية حملة لجمع التبرعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بهدف الحماية من فيروس كورونا في بلدها، وحصّلت حتى الآن أكثر من 30 ألف دولار، بمجهود شخصي.

وكتبت قائدة جمع التبرعات “رنا قلبكجي” في منشور التعريف عن جهد الحملة «أجمع الأموال لشراء معدات الوقاية الشخصية في شكل (أقنعة KN95 ، نظارات واقية من العين، واقيات للوجه، أقنعة زرقاء جراحية، قفازات واقية) للعاملين في المجال الطبي على الخطوط الأمامية في بلدنا الحبيب».

وأتبعت رنا، وهي مقيمة في كندا: «كامرأة متزوجة من طبيب، أدرك مدى خطورة العواقب على العاملين بالمجال الطبي الذين يتعاملون مع مرضى “COVID-19” بدون حماية كافية، وهي عواقب يمكن أن تكون قاتلة! هؤلاء يعملون في ظروف غير آمنة ويخاطرون بحياتهم لضمان سلامة الآخرين، لذلك يمكنني فقط أن أتخيل مدى صعوبة الوضع بالنسبة لشعبنا في الوطن. لدينا بالتأكيد مسؤولية أخلاقية لتقديم مساعدتنا لهم».

وذكرت المرأة أنها حصلت على اتفاق مع شركة صينية لإنتاج أجهزة الوقاية الطبية على مستوى “CDC” (مراكز مكافحة الأمراض واتقائها في أمريكا)، وبيّنت أنها ضمت أيضاً الطبيب السوري المعروف “عادل الشنان” (استشاري أشعة مقيم في لندن) إلى فريق الحملة.

واستطاعت رنا حتى الآن جمع أكثر من 32 ألف دولار، وأكدت أن جهودها أوصلت 16160 قطعة حماية إلى الأطباء على الخطوط الأمامية بالمشافي، بما فيها “المجتهد” و “الأسد الجامعي” و “ابن النفيس” وتشرين” في دمشق، كمرحلة أولى.

حملة “رنا قلبكجي” لجمع التبرعات

حملة “رنا قلبكجي” لجمع التبرعات 

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

أترك تعليق

مقالات
كيف تتعامل الأماكن العامة مع أجساد النساء؟ وكيف يُعاد إنتاج الجندر والهوية الجندرية من خلال المكان؟ وكيف يُعاد خلق الثنائيات وتطهير ممارسات الأفراد من خلال الفصل والجمع والتقريب والمباعدة بين أجسادهم المختلفة؟ تقدّم الباحثة والمخطّطة المدينية جنى نخّال قراءة نسويّة لإنتاج المكان في ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015