رئيسة حقوق الإنسان السعودية: تمكين المرأة وحقوقها شهد قفزاتٍ متعددةٍ
رئيس هيئة حقوق الإنسان السعودية الدكتورة هلا التويجري

الرياض/ وكالات- أكدت رئيس هيئة حقوق الإنسان السعودية الدكتورة هلا بنت مزيد التويجري خلال لقاء مع مسؤولين أوروبيين الأحد في الرياض أن “تمكين المرأة السعودية وتعزيز حقوقها شهد قفزاتٍ متعددةٍ”.

وأبرزت التويجري، الجهود التي قامت بها المملكة في مجال حقوق الإنسان، والإصلاحات التشريعية المتوالية التي تبنتها في هذا المجال. وتابعت “تأتي تلك الجهود انطلاقاً من حرص الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان، على تحقيق كل ما من شأنه حماية حقوق الإنسان وتعزيزها وترسيخ مبادئ العدل والمساواة”، بحسب وكالة الأنباء السعودية”واس”.

وأكّدت التويجري خلال لقائها فريق عمل الشرق الأوسط والخليج التابع للمجلس الأوروبي برئاسة الدكتور تيل بلوم، وكالن ميتري، وعدد من مندوبي فريق العمل التابع للمجلس” أن المملكة حققت قفزات نوعية في مختلف مجالات حقوق الإنسان تجسيداً لرؤية المملكة 2030 التي اتخذت من الإنسان محوراً للتنمية”.

ونوّهت الدكتورة التويجري بما تعيشه المملكة من تطورات تستهدف رفع جودة الحياة، والعناية بمختلف فئات المجتمع، وتمكين المرأة لتكون شريكاً أساسياً في التنمية.

وأشارت إلى أن تمكين المرأة وتعزيز حقوقها وتفعيل دورها في الاقتصاد الوطني شهد قفزاتٍ متعددةٍ، بجانب ما تحقق من إصلاحات في مجال حماية حقوق الطفل وكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة، ومكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص، وتطوير منظومة التشريعات المتخصصة، مبينةً أن ذلك يعكس مدى عناية الدولة واهتمامها بحقوق الإنسان وحمايتها، وهو ما عزز مكانتها الإقليمية والدولية في هذا المجال.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيزقد أصدر، أواخر شهر أيلول الفائت، أمراً ملكياً يقضي بتعيين الدكتورة هلا بنت مزيد بن محمد التويجري رئيساً لهيئة حقوق الإنسان بمرتبة وزير، وفق وكالة الأنباء السعودية (واس).

وقبل الأمر الملكي كانت التويجري تشغل أمين عام “مجلس شؤون الأسرة” منذ حزيران 2017 ، وبهذا القرار تُعدُّ أول سيدة تتولّى منصب رئيس هيئة حقوق الإنسان بالمملكة العربية السعودية.

وهيئة حقوق الإنسان بالمملكة هيئة رسمية، أنشأت عام 2005، تعمل على حماية الحقوق بإبداء الرأي والمشورة في ما يتعلق بمسائل حقوق الإنسان، ويتكون مجلسها من رئيس ونائب و26 عضوا على الأقل.

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبتها/كاتبها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

رئيس هيئة حقوق الإنسان السعودية الدكتورة هلا التويجري

أترك تعليق

مقالات
كيف تتعامل الأماكن العامة مع أجساد النساء؟ وكيف يُعاد إنتاج الجندر والهوية الجندرية من خلال المكان؟ وكيف يُعاد خلق الثنائيات وتطهير ممارسات الأفراد من خلال الفصل والجمع والتقريب والمباعدة بين أجسادهم المختلفة؟ تقدّم الباحثة والمخطّطة المدينية جنى نخّال قراءة نسويّة لإنتاج المكان في ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015