“أنت تستحقين” مبادرة شبابية من فريق “شموع سورية”
متطوعو مشروع “شموع سورية”

سانا- “أنت تستحقين” هو عنوان المبادرة التي أطلقها متطوعو مشروع “شموع سورية” بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” احتفالا بيوم المرأة العالمي وتنقسم المبادرة التي أطلقت قبل أيام وتستمر لأربعة أشهر إلى شقين الكتروني وميداني يضم كل منهما مجموعة واسعة من النشاطات الرامية الى تسليط الضوء على قضايا المرأة ومشكلاتها.

نهاد طهماز رئيسة فريق المبادرات في مشروع “شموع سورية” أكدت أن المبادرة تهدف إلى الاقتراب من شريحة النساء بصورة عميقة لدراسة أكثر المشكلات والهواجس التى تؤرقها والتعرف إلى أبرز طموحاتها واهتماماتها لتوجيه نشاطات المبادرة في مرحلة تالية بشكل مدروس ومثمر.

وانطلقت المبادرة إلكترونيا في السابع من الشهر الحالي من خلال وضع رابط مخصص على صفحتها الالكترونية يمكن للنساء أن يطرحن أفكارهن ومشاكلهن وأسئلتهن عبره بالإضافة الى تضمينه مجموعة من الفيديوهات القصيرة تحدثت من خلالها مجموعة من السيدات اللواتي استطعن تجاوز معاناتهن المختلفة سواء الاقتصادية منها أو الاجتماعية أو النفسية ومواجهتها والتغلب عليها بمساعدة المجتمع.

وأشارت إلى أن الأنشطة الميدانية انطلقت بعد يوم من الالكترونية في ثلاثة مراكز تابعة لمشروع “شموع سورية” وهي “مركز صدى” بوادي الذهب و”مركز أمل” بالأرمن و”مركز نماء” بالعباسية حيث تمت خلال الأيام القليلة الماضية دعوة العديد من النساء إلى جلسات حوارية موسعة وإقامة أنشطة ثقافية وتوعوية خاصة بهن كما تم تقديم عمل مسرحي يتحدث عن الزواج المبكر.

ونوهت بأن أنشطة المبادرة التي استهدفت خلال أسبوع من انطلاقتها ما يقارب 300 امرأة هى أنشطة شبه يومية ستستمر حتى نهاية الأشهر الأربعة المخصصة لها وجميعها داعمة للمرأة ومساندة لها وتبحث في عمق احتياجاتها مؤكدة أن أكثر من 60 متطوعا ومتطوعة جلهم من الشباب المؤهل يشاركون في هذه المبادرة.

بدوره أكد المتطوع محمد فطوم من فريق المبادرة أن برنامجا واسعا يحضر للأيام القادمة ويتضمن أنشطة فنية وتثقيفية وجلسات نقاش ودعم نفسي بالإضافة إلى حملات تعرف المرأة بأهم حقوقها وما يمكن أن يقدم لها من دعم مشيدا بالتفاعل الكبير الذي لاقته الفعاليات خلال الأسبوع الأول من قبل المشاركات.

متطوعو مشروع “شموع سورية”

متطوعو مشروع “شموع سورية”

أترك تعليق

مقالات
جريدة (العرب) اللندنية- ما قيمة الوطن بلا ميزات المواطنة، إنه بمثابة سير في طابورٍ طويل من المصفّقين والمهلّلين للحاكم الأعظم مع انتفاءٍ لكلّ الحقوق. لذلك أصبح الجميع يبحثون عن الخلاص بأيّ شكل متمثّلاً في الحصول على جنسية بلادٍ أخرى يتمتّعون فيها بمواطنة غائبة في بلادهم. تأمل هند ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015