إطلاق مشروع “هيئة المرأة” في جامعة حلب
إطلاق مشروع هيئة المرأة بجامعة حلب/ جريدة الجماهير

حلب/ وكالات- احتفل نهار الأحد بكلية العمارة بجامعة حلب بإطلاق مشروع هيئة المرأة الذي اعدته شعبة الشهيد محمد وليد ملقي بفرع الجامعة للحزب، وذلك هدف تنمية قدراتها في كل المجالات.

وبين الدكتور لؤي شاشاتي رئيس مكتب العمال والاقتصادي والنقابات المهنية بفرع الحزب بجامعة حلب أن اطلاق مشروع هيئة المرأة بجامعة حلب يأتي ضمن اهتمامات الجامعة بالمرأة وإبراز قدراتها وطاقاتها كشريكة في بناء المجتمع في مختلف المجالات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية.

وأكد شاشاتي الحرص على إعطاء المرأة الدور الكبير للإسهام في رفع مستواها العلمي ومساعدتها على إيجاد السبل الكفيلة برفع مستواها المادي والمعيشي لكونها أثبتت جدارة فائقة خلال الأزمة الراهنة فكانت والدة الشهيد والمقاتل المدافع عن أرض الوطن منوها باستمرار دورها في إعادة البناء والإعمار وتنمية المجتمع.

وقدمت رئيسة مشروع هيئة المرأة بجامعة حلب المهندسة صبا شلو عرضاً موجزاً عن المشروع ودوره في تنمية قدرات المرأة وصقل مواهبها وتطوير مهاراتها وتمكينها من المشاركة في بناء المجتمع وإعادة الإعمار والعمل يداً بيد مع أبطال الجيش والقوات المسلحة للدفاع عن تراب الوطن.

وأضافت أن عمل الهيئة يتوزع على عدة محاور أهمها نشر التوعية من خلال إقامة المحاضرات التثقيفية للسيدات وتأهيلهن وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي لذوي الشهداء والاطفال والأسر المتضررة جراء أعمال المجموعات الإرهابية المسلحة وإقامة ورش العمل لتنمية المواهب الحرفية وتقديم الرعاية الصحية للأسر والأمهات ودعم العمل الخيري والتطوعي وتحفيز المرأة للمشاركة فيه وتشجيع إقامة المشاريع الصغيرة لرفع المستوى المعيشي وتسويق المنتجات من خلال المساعدة على اقامة المعارض المتعلقة بالمرأة.

بعد ذلك تم افتتاح المعرض الفني الأول للهيئة وتضمن حوالي ٣٠ لوحة فنية بمشاركة ١٥ فنانة عبروا من خلال اللوحات عن القضايا التي تمس المرأة في المجتمع ولوحات تراثية تتحدث عن حارات حلب القديمة وطرازها العمراني ولوحات فن تشكيلي حول الأمل والانسان وإصرار المرأة على المشاركة في صناعة المستقبل اضافة لمشغولات حرفية يدوية من المطرزات والالبسة واكسسوارات زينة المرأة.

إطلاق مشروع هيئة المرأة بجامعة حلب/ جريدة الجماهير

إطلاق مشروع هيئة المرأة بجامعة حلب/ جريدة الجماهير

أترك تعليق

مقالات
زينة أرمنازي/ أبواب- خلال بضع سنوات من الاغتراب طرأ تحولٌ كبير في المفاهيم لدى السوريين ولدى النساء خاصةً، سلباً أو إيجاباً، المهم أنه حدث بالفعل. ونتج عن هذا تغيير كبير في قناعات ومعايير اجتماعية عدة، كانت تقيّد بعض الأشخاص في إظهار هويتهم الاجتماعية. فما هي تلك القناعات الجديدة ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015