استهداف النساء يبدأ من الخطاب وينتهي بالقتل
إحدى التظاهرات النسوية في المغرب/ أرشيف

مدونات/ عطاف الروضان- ما زال الطريق طويلا أمام حلم “وصول المرأة إلى العدالة” ، فالممارسات اليومية التي تقابلنا في أغلب المواقف: في  الشوارع والفضاءات والعامة وأماكن العمل وحتى المنازل ، تفصلنا سنوات عديدة بأن يتم التعامل مع المرأة  كأنسانة مواطنة  مساوية في الحقوق والواجبات  كما ينص الدستور.

وكما أن ليس كل ما يلمع ذهبا، فلا تعني الإحصاءات والدراسات والمناصب العليا والمؤشرات لتمكين النساء في الوطن العربي  الشيء الكثير، ولا تحمل الأرقام على -أهميتها – العمق المطلوب  بتمتع النساء بفضاء عام مسالم وعادل .

لا أتحدث عن جريمة قتل بسبب هاتف خلوي، طهّر على إثرها الأخ الغاضب شرف العائلة الذي ظن أنه تلطخ بسبب مكالمة هاتفية مجهولة، ولا أتحدث عن حبس في المنزل، أو ضرب وتعنيف  لزوجة أو أخت أو أم لمجرد أنها تفوهت برأي يخالف رأي الذكر العتيد في العائلة. ولا أتحدث عن عنف اقتصادي تعاني منه النساء العاملات يوميا بسبب استيلاء الأزواج أو الآباء على رواتبهن، فمكافأتهن هي السماح بالخروج من المنزل، ولا يهم إن تعرضت لتحرش  من  مختلّ في الطريق، أو عنفت من زميل أو مدير أو تعرّضت لاستغلال، فالشرف لا يمس أن لم يعرف حامي حمى الشرف بذلك!!!!

أتحدث عن أمر ابسط بكثير لكنه سببا ونتيجة لما تمر به نساءنا من المحيط للخليج من تهميش وتعنيف واستغلال، وهو لغة الخطاب المهينة والمعنفة للمرأة في أبسط الحوارات ، أو المعاملات اليومية، تهان وتسب أمام أفراد العائلة ولا يجرؤ أحد أن يدافع إذا كان المعتدي ذكرا .. أليس له حق الوصاية والرعاية  والملكية!!!

في ظل كل ما تتعرض له النساء في كل مكان، ما زال هناك إعلاميين ومواطنيين عاديين يصفون النساء ويروون قصصهن بلغة مسيئة وغير عادلة تبرر التهاون في قضاياهن وتسخفها، وتقلل من أهميتها. وما زالت نساء يشاركن منشورات مهينة ومسيئة للمرأة ويشاركن العالم السخرية من نساء بسبب شكلهن أو لونهن أو لمجرد أنهن نساء!!!! كل ذلك يجعلنا كمجتمع وكأفراد نرى أن العنف تجاه المرأة هو نكتة أو ممارسة عادية ومبررة!!

تبدأ القصة بأن لا مجال لأن يسمح لها أن تأكل على نفس المائدة، أو أن تشارك بحديث أو تدلي برأي أو تساهم بقرار، وإن درست فمن الصعب أن تكمل تعليمها، وأن أكملت من الصعب أن تعمل، وإن عملت فعليها حصار مطبق، وهي تعمل داخل البيت وخارجه ولا يجب أن تتعب أو تكل أو تمل.

طفل في العاشرة وصيّ عليها يتحكم بإرثها ومالها ومآلها، ويقرّر عنها، ويوقع باسمها، وهو ربما آخر الليل يطلب الحماية بحضنها خوفا ورعبا،  لأنها ببساطه هي أمه وهي من المفترض أن تكون مسؤولة عنه لا العكس، وممنوع عليها الإختلاط ، ويجب عليها أن تحشر بالسيارة مع سائق ولكن من المحرّم أن تسوقها.

وكل ذلك يهون في الحرب والفتن فهي أول الضحايا وآخر الهاربين،لأنها هي من تبقى في البيت متمسكة به للمحافظة على عائلتها، وفي دول اللجوء والمنفى هي أكثر الضحايا استغلالا وقهرا وتعرضا للعنف والاستغلال ،يشعل الرجال فتيل الحروب ويحترق بنارها النساء والأطفال وسائر الضعفاء ، لا نستطيع إيقاف حرب دموية بكلمة، لكننا نستطيع تغيير الواقع بتكرار الدعوة للإنصاف والعدالة  في المعاملة، والحقوق ولغة الحوار والخطاب، ليس للنساء فقط وإنما لكل الضعفاء في العالم.

إحدى التظاهرات النسوية في المغرب/ أرشيف

إحدى التظاهرات النسوية في المغرب/ أرشيف

أترك تعليق

مقالات
موقع (دنيا الوطن)- في إطار الجهود التي يبذلها صندوق النقد العربي على صعيد الأنشطة البحثية لدعم متخذي القرار في البلدان العربية في الموضوعات ذات الأولوية، أعدّ الصندوق مؤخّراً دراسة حول “محدّدات مشاركة المرأة في القوى العاملة في الدول العربية”. اهتمّت الدراسة بالوقوف على ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015