الباحثة السورية المهندسة “دينا قتابي”على لائحة المهندسات الأكثر تأثيراً في العالم
الباحثة السورية/الأمريكية دينا قتابي

انترنت- تمّ مطلع الأسبوع الحالي انتخاب مهندسة سورية، لتكون على لائحة المهندسات الأكثر تأثيراً في العالم، وفق ما نشرت مجلّة Forbes. وبحسب المجلة؛ فقد تمّ انتخاب المهندسة السورية دينا قتابي في المرتبة الثالثة على لائحة المهندسات الأكثر تأثيراً في العالم. بينما احتلت أستاذة الهندسة بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الدكتورة باربرا ليسكوف المرتبة الأولى, وتبعتها روزينا باجكسي ومن ثمّ دينا قتابي في المرتبة الثالثة.

تمّ الاحتفال في الـ 23 من حزيران/يوتيو الفائت, باليوم العالمي للمرأة في الهندسة لعام 2021 , وهو اعتراف سنوي تنظمه جمعية الهندسة النسائية, وأعلن عن 35 امرأة لهنّ أكبر تأثير في الهندسة في العالم.

الجدير ذكره أنّ القائمة تأتي من موقع Academic Influence نظام التصنيف الأكاديمي, الذي يستخدم الذكاء الصناعي للبحث في قواعد البيانات وقياس تأثير عمل الأفراد في مختلف المجالات.

المهندسة السورية “دينا قتابي” خريجة جامعة “دمشق” كلية الهندسة الكهربائية، هي من يقود هذا المشروع، فقد شقت طريقها لإكمال الماجستير والدكتوراه في جامعة ” ماساتشوستس” الأميركية العريقة، فانضمت إلى الجامعة عام 2000، لتنال في نفس العام جائزة أفضل ورقة بحثية للطلاب، وأصبحت عضواً في هيئة التدريس في “كامبريدج” العام 2003، لتفوز في العام 2013 بمنحة “ماك آرثر” العريقة التي تمنح الفائز مبلغ 625.000 دولاراً يمكن للباحث استخدامها في أي مشروع مناسب، وتسمى هذه المنحة عادة “منحة العباقرة”، كما حازت على منحة Sloan أيضاً، وتم التنويه على مشروعها لحل خوارزميات فورييه كأحد أهم المشاريع العشرة التكنولوجية المقدمة للجامعة في العام 2012، وغيرها كثير من الجوائز العلمية المرموقة.

حصلت دينا قتابي، وهي عضو في الأكاديمية الوطنية للهندسة، على جائزة ACM Grace Murray Hopper، وجائزة SIGCOMM لاختبار الوقت، وجائزة IEEE William R، وجائزة جيروم سالترز للتدريس 2015، وجائزة “تيست أوف تايم” في مؤتمر سيجكوم 2014، واختير بحثها في مجال الإبصار عبر الجدران باستخدام الإشارات اللاسلكية كواحد من 50 طريقة ساهمت فيها جامعة MIT بتغيير مجال علوم الحاسب 2014، كما حصلت على زمالة الجمعية الأمريكية للآلات الحاسوبية ACM ،2014. وجرى تكريمها من قبل الرئيس الأميركي الأسبق “باراك أوباما” عام 2015 لاختراعها نظام مراقبة العلامات.

وبحسب معلومات نشرها موقع معهد “MIT NEWS” تشمل أبحاث “دينا قتابي” مجال الشبكات اللاسلكية وهندسة تمرير المعلومات وأمان الشبكات.

وتعتمد على عدة أدوات في علم الرياضيات كنظرية التحكم ونظرية الترميز لحل المسائل التي تعترضها في أبحاثها. ويتركّز معظم عملها حول الشبكات اللاسلكية وجعلها أكثر أمانا وفاعلية للاستخدام والعثور على استخدامات جديدة لهذه الشبكات ولشبكات الأجهزة الخليوية.

وتوصّلت المهندسة المقيمة في ‏كامبريدج (ماساتشوستس)‏ إلى طرق جديدة لمنع الازدحام في الشبكات اللاسلكية، مما يجعل أشياء مثل Wi-Fi والخدمة الخلوية أسرع وأكثر كفاءة للتغلّب على مشكلة التداخل – إشارات تتنافس على نفس المسار – وطوّرت طريقة لخلط الإشارات من مصادر مختلفة معًا وفك تشفيرها على الطرف المُستَقبِل، كما طوّرت مع باحثين آخرين من مختبر علوم الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي (CSAIL) التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا “راديو EQ”، وهو عبارة عن جهاز يمكنه اكتشاف مشاعر الشخص باستخدام الإشارات اللاسلكية من خلال قياس التغيرات الطفيفة في التنفس وإيقاعات القلب. وحقّق  راديو EQ دقة بنسبة 87 بالمائة في اكتشاف ما إذا كان الشخص متحمّساً أو سعيداً أو غاضباً أو حزيناً- ويمكنه القيام بذلك بدون أجهزة استشعار على الجسم.

قتابي بدأت التدريس في معهد “ماساتشوستس” للتكنولوجيا (MIT) عام 2003، حيث تعمل فيه حالياً كبروفيسورة في قسم الهندسة الكهربائية وعلوم الحاسب الآلي، وتتولّى منصب مديرة مركز MIT للشبكات اللاسلكية والحوسبة المتنقلة، إلى جانب كونها عضوًا في مختبر علوم الحاسوب والذكاء الاصطناعي، حيث تقود في هذا المختبر مجموعة أبحاث الشبكات (NETMIT).

حصلت دينا قتابي خلال مسيرتها على أرفع الجوائز والتكريمات الأكاديمية الممكنة، التي تتضمّن:

في مجال علوم الحاسب، 2017 ACM جائزة الجمعية الأميركية للآلات الحاسوبية.

جائزة أفضل ورقة بحثية في مؤتمر سيجكوم، 2016.

جائزة جيروم سالتزر للتدريس، 2015.

2014، ACM زمالة الجمعية الأميركية للآلات الحاسوبية.

جائزة تيست أوف تايم في مؤتمر سيجكوم، 2014.

اختيار بحثها في مجال الإبصار عبر الجدران باستخدام الإشارات اللاسلكية كواحدة من 50 طريقة ساهمت فيها جامعة إم آي تي بتغيير مجال علوم الحاسب، 2014.

زمالة ومنحة هيئة ماك آثر المعروفة باسم جائزة العباقرة، 2013.

جائزة أفضل ورقة بحثية في مؤتمر سيجكوم، 2011.

2009، IEEE جائزة ويليام ر. بينيت من جمعية علوم الاتصاالت التابعة لمعهد آي تربل إي.

جائزة الأخصائي اليافع، 2008.

جائزة الهيئة الوطنية للعلوم عن السيرة المهنية، 2005.

جائزة أفضل ورقة بحثية لطالب من مؤتمر سيجكوم والجمعية الأميركية للآلات الحاسوبية، 2000.

الباحثة السورية/الأمريكية دينا قتابي

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبتها/كاتبها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

أترك تعليق

مقالات
ديما الكاتب/raseef22- يحرص مؤرخو الفنون، على الفصل بين الفن الإيروتيكي، والفنون الإباحية، مستندين إلى القول: “إن الفن متعدد الطبقات بالضرورة، في حين أن المواد الإباحية أحادية البعد؛ لديها وظيفة واحدة فقط للقيام بها، وهي الإثارة الجنسية، وبالتالي فهي تفتقر إلى التعقيد الرسمي ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015