الدليل إلى دستور متوافق مع منظور النوع الاجتماعي (الجندر)
الدليل إلى دستور متوافق مع منظور النوع الاجتماعي (الجندر)

EFI-IFE- أطلقت المبادرة النسوية الأورومتوسطية النسخة العربية من “الدليل إلى دستور متوافق مع منظور النوع الاجتماعي (الجندر)” عبر موقعها منذ أيام.

دليل الدستور المتوافق مع منظور النوع الاجتماعي (الجندر) هو حصيلة تعاون مثمر بين المبادرة النسوية الأورومتوسطية وباحثين وناشطين من سورية وأوروبا والمغرب العربي. كتب الدليل سيلفيا سوتي، وهي باحثة في القانون الدستوري من جامعة إدنبرة، وابراهيم درّاجي، وهو أستاذ في القانون الدولي في جامعة دمشق. وكانت العملية بدعم مجموعة مرجعية مؤلفة من: فائق حويجة، وهو محام سوري مهتم بحقوق الإنسان وناشط مدني؛ وميّة الرحبي وصباح الحلاق، وهما ناشطتان سوريتان في حقوق المرأة؛ وسلوى حمروني وسلسبيل كليبي، وهما خبيرتان دستوريتان من تونس؛ وليليان هولز فرنش وبوريانا جونسن، من المبادرة النسوية الأورومتوسطية. وقد استفاد العمل المشترك من نصائح الأستاذة كريستين بيل من جامعة إدنبرة.
لقد زوّدت المجموعة المرجعية الكاتبين بالتوجيه والملاحظات طوال المراحل المختلفة من التحضير والكتابة. وكان الحوار الذي دار بين ناشطين وباحثين، نساء ورجالاً من الشمال ومن الجنوب، بدعم خبراء وممارسين، عنصرًا ثمينًا ومصدرًا متباد للخبرة والمعرفة. جاء الدليل في إطار مشروع “الانتقال نحو الديمقراطية في سورية عبر التحضير لعملية بناء دستور متوافق مع منظور الجندر”.
لقد حدّ النزاع المستمر في سورية في وقت كتابة هذا الدليل، مع ما يثيره من مناخ عنف واضطهاد وقمع غير محدود، من محاولات ضمان الاحتياجات والحريات الأساسية، وخلق تحديات هائلة أمام تنظيمها. لكن المدافعين عن حقوق المرأة، نساء ورجالاً يلعبون دورًا نشيطًا في النضال من أجل حل سياسي، ويحضّرون للانتقال نحو ديمقراطية تشمل حقوق المرأة والمساواة الجندرية. وتسهم الدروس المستقاة من تجاربهم أيضًا في إغناء هذا الدليل.
يهدف دليل الدستور المتوافق مع منظور النوع الاجتماعي(الجندر) إلى تقديم منظور نسوي لعمليةإعداد دستور ديمقراطي بطريقة منهجية وسهلة الفهم. وهو يشرح بأي معنى يعتبر الدستور المتضمن لحقوق النساء والمساواة الجندرية لازمًا، ولماذا. ما هي النقاط المفتاحية؟ وكيف تُناقش؟
يجمع الدليل البحث الأكاديمي والخبرة الدستورية مع مقاربة نظرية نسوية، بالاستناد إلى تجارب ناشطات حقوق المرأة في منطقة أوروبا والمتوسط مع أمثلة من دساتير وعمليات مختلفة من أنحاء العالم. والدليل لا يكتفي بدعم بناء الدستور المستقبلي في العمليات السياسية الانتقالية وفي أوضاع ما بعد النزاع، بل أيضًا يجاهد لإثارة مراجعة نقدية للدساتير القائمة، والتي مازال كثير منها يفتقد إلى التزام حقيقي بحقوق النساء والمساواة الجندرية.
يسعى الدليل إلى أن يصبح أداة ومرجعًا لصائغي الدساتير والمحامين والممارسين والطلاب، بالإضافة إلى ناشطي حقوق الإنسان، وللوصول أيضًا إلى عامة الشعب والمجتمعات المحلية. وإحدى غاياته الرئيسية هي إدخال رؤى عميقة ورفع الوعي وإثارة النقاش حول مستقبل البلدان التي تسعى نحو الانتقال إلى الديمقراطية أو لتعزيز التزاماتها الديمقراطية بتقوية التزاماتها الدستورية بالمساواة الجندرية وحقوق المرأة. علاوة على ذلك، سيكون الدليل أداة مفيدة للصحافيين والمعلمين والطلاب، وفي الحقيقة لأي فرد في الجمهور الأوسع ممن يهتم بصناعة الدستور. نتمنى أن يصبح هذا الدليل مرجعًا في المناهج التعليمية في جميع البلدان الأورومتوسطية ومرجعًا لطلاب الحقوق والسياسة.
لقد أبرز إعداد هذا الدليل على نحو تعاوني الدور الحاسم للدساتير، والدور الذي يلعبه ناشطو حقوق المرأة في عمليات التحول السياسي، وما يمثلونه من قوة رئيسية في التغيير الديمقراطي.
يشدد هذا العمل، في السياق العالمي الحالي، على أهمية المساواة بين النساء والرجال في القانون والممارسة، وفي ممارسة حقوقهم المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وعلى الحاجة إلى دعم تلك المساواة.
دليل القارئ
يحدد الدليل النقاط المفتاحية البسيطة والمباشرة لصنع الدستور من منظور المساواة الجندرية عبر لفت الانتباه، لا إلى أحكام المساواة الجندرية فحسب، بل وإلى شمول النهج كله.

يأتي هذا الدليل ضمن إطار عمل برنامج “دعم التحول نحو الديمقراطية في سوريا من خلال التحضير لعملية جندرة الدستور” الممول من قبل الاتحاد الأوروبي والسويد.

مؤلفا الدليل هما الأستاذ إبراهيم دراجي، الخبير السوري بالقانون الدولي، والأستاذة سيلفيا سوتو، باحثة في القانون والنظرية الدستورية المقارنة.

الدليل إلى دستور متوافق مع منظور النوع الاجتماعي (الجندر)

دليل من أجل عملية جندرة الدستور

ABC for a Gender Sensitive Constitution- Arabic – web

الدليل إلى دستور متوافق مع منظور النوع الاجتماعي (الجندر)

الدليل إلى دستور متوافق مع منظور النوع الاجتماعي (الجندر)

أترك تعليق

مقالات
موقع “مشرقات”- نزيهة جودت الدليمي ناشطة عراقية في حقوق المرأة، إحدى رائدات الحركة النسوية العراقية وأول وزيرة عراقية وأول امرأة تتسنم منصب وزارة في العالم العربي. كما أنها ساهمت في جهود إصدار قانون الأحوال الشخصية في جمهورية العراق  خلال العام 1959 والذي عدّ القانون الأكثر ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015