تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية » الدورة السادسة والثلاثين للجنة المرأة العربية
الدورة السادسة والثلاثين للجنة المرأة العربية
اجتماعات الدورة 36 للجنة المرأة العربية بجامعة الدول العربية

البحرين- أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أن ما تواجهه المرأة من تحديات مختلفة في بقاع كثيرة من العالم العربي، سواء كانت تلك التحديات تاريخية أو متجذرة في المجتمعات بسبب الفقر ونقص الخدمات الأساسية الصحية والتعليمية وغيرها، أو تلك المستجدة نتيجة النزاعات التي شهدتها المنطقة على مدار السنوات الأخيرة، التي طالت بالدرجة الأولى النساء في سوريا وليبيا والعراق واليمن، إضافة لما نراه من استمرار المعاناة التاريخية للمرأة الفلسطينية في ظل الاحتلال الاسرائيلي، هي موضع انشغالنا واهتمامنا في الجامعة العربية، وأحد المحاور الرئيسية لتعاوننا مع الجهات المختلفة المعنية على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، وذلك في إطار وعينا بضرورة العمل من أجل تخفيف وطأة التداعيات السلبية لهذه التحديات على المرأة العربية بكل السبل المتاحة.
وقال أبو الغيط في كلمة له أمام افتتاح أعمال الدورة 36 للجنة المرأة العربية بالمنامة اليوم: لقد تأكد لدينا أنه لا تقدم ولا نجاح في مواجهة هذه التحديات دون توفير الأمن الاجتماعي والاقتصادي والإنساني لمجتمعاتنا، وأن هناك علاقة وثيقة ترابطية بين تمكين المرأة وحماية وتعزيز حقوقها من جانب، وتحسين أوضاع المجتمع بشكل عام من جانب آخر، وأنه كلما أتيحت الفرص على نحو متساو وعادل أمام النساء، كلما اتسعت مساحة العمل المجتمعي للمرأة لتمارس بفعالية أدواراً متنوعة سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية، الأمر الذي يسهم بدوره في تحقيق الرفاه والتنمية في المجتمع ككل، وأخذاً في الاعتبار أن التقدم الحقيقي للمجتمعات لا يتحقق إلا من خلال استشراف الحداثة حفاظاً في ذات الوقت على القيم والتقاليد المجتمعية الأصيلة لمجتمعاتنا العربية، وبما يتسق مع صحيح الدين بدون غلو أو تشدد أو تطرف.
وأوضح أبو الغيط: إن ما تشهده المنطقة من تحولات جعل من الأهمية بمكان أن تضع الجامعة العربية مسألة التمكين الاقتصادي للمرأة ضمن أهم أولويات “الخطة العربية لتمكين المرأة” لما يمثله تحسين الوضعية الاقتصادية للمرأة من تأمين إضافي لها، وأن هذا الموضوع سيناقش في إطار اجتماع اللجنة من خلال تناول عدة مبادرات من بينها: “شبكة خديجة للتمكين الاقتصادي للمرأة” التي أطلقتها الجامعة العربية بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة والاتحاد الأوروبي، وأيضاً من خلال تناول مقترح صياغة “وثيقة عربية للمساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة في المجال الاقتصادي”، وكذلك مشروع “التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمرأة محدودة الدخل”.
وأكد أبو الغيط، أن قضية مناهضة العنف ضد المرأة يمثل أولوية خاصة على جدول أعمال جامعة الدول العربية، وقد أُفرد بالفعل محورُ مستقل لهذه القضية في إطار الأجندة الإقليمية للمرأة، ومعروض على اجتماع اللجنة اليوم في هذا السياق مشروع “الاتفاقية العربية لمناهضة العنف ضد المرأة والعنف الأسري”، وكذلك مشروع “الاستراتيجية العربية لحماية المرأة في وضعية اللجوء”، وذلك فى إطار تنفيذ التوصيات الصادرة في هذا الشأن عن لجنة المرأة في دورتها السابقة، ومع الأخذ في الاعتبار التزايد الملحوظ فى أعداد النساء اللاتي يتعرضن للعنف أثناء اللجوء والنزوح كنتيجة للنزاعات المسلحة التي تشهدها عدة دول عربية خلال المرحلة الحالية.

وأكد الأمين العام فى كلمته بحضور ممثلى الدول الأعضاء والمنظمات الإقليمية والدولية، أن جامعة الدول العربية تعمل بشكل حثيث ومستمر، وبالتعاون مع مختلف الآليات الحكومية فى الدول الأعضاء والمنظمات الإقليمية والدولية المعنية من أجل تطوير السياسات التى تتعامل مع شئون المرأة وقضاياها فى المنطقة العربية، وذلك لضمان قيام تنسيق فعال وجاد بين هذه الآليات والبرامج فى إطار منظومة عمل متناسقة تستهدف الارتقاء بوضعية المرأة فى إطار السعى لتحقيق التنمية المستدامة الشاملة بمفهومها الواسع، وبحيث يكون أحد الأهداف الرئيسية لعمل هذه المنظومة هو خلق وعى مجتمعى كامل بمحورية دور المرأة فى المجتمع، وضرورة ترسيخ قاعدة تكافؤ الفرص والمساواة بين الرجل والمرأة، وتمكين المرأة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً من خلال أطر متطورة تكفل دمجها فى مجالات العمل العام‪.

وقد انطلقت في العاصمة البحرينية المنامة الاثنين اجتماعات الدورة الـسادسة والثلاثين للجنة المرأة العربية بجامعة الدول العربية والاجتماع التحضيري للدورة الـ61 للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة.

ويناقش المشاركون في الاجتماعات، على مدى يومين، عددا من موضوعات تمكين المرأة والنهوض بأوضاعها على المستوى العربي من بينها أجندة التنمية المستدامة للمرأة العربية 2030، والمرأة والأمن والسلام ومكافحة الإرهاب وتعزيز التمكين الاقتصادي والمشاركة السياسية للمرأة في المنطقة العربية ومناهضة العنف ضد المرأة والتعاون الإقليمي والدولي في مجال تعزيز وتمكين المرأة ووضع ميثاق عربي للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في المجال الاقتصادي ومشروع “التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمرأة المعوزة ومحدودة الدخل وآليات تنفيذ خطة عمل “مكافحة الامية بين النساء في المنطقة العربية”، بالإضافة إلى القضايا والموضوعات المطلوب طرحها على جدول أعمال اللجنة من قبل الدول الأعضاء.
اجتماعات الدورة 36 للجنة المرأة العربية بجامعة الدول العربية

اجتماعات الدورة 36 للجنة المرأة العربية بجامعة الدول العربية

أترك تعليق

مقالات
جينا مسعود/ موقع (ولها وجوهٌ أخرى)- جاءت بداية الحَراك النسوي في سوريا خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وكانت البداية من خلال إقامة الصالونات الثقافية  وكتابة المقالات للمجلات والجرائد، وقد اقتصرت هذه المرحلة على نساء الطبقة العليا، وذلك لما توفر  لهن من مساحة للتثقف لم تكن ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015