السورية “جيلان طاهر” ستشارك في تحكيم نهائيات كأس العالم القادمة
“جيلان طاهر” أول سورية تنال الشارة الدولية للتحكيم

سناك سوري- حصلت السورية “جيلان طاهر” على الشارة الدولية للتحكيم بكرة القدم التي يمنحها الاتحاد الدولي “الفيفا”، لتكون أول سورية تنالها في التاريخ. وحكّمت “طاهر” العديد من المباريات للسيدات والرجال على الصعيدين المحلي والإقليمي في السويد وألمانيا وفرنسا وإيطاليا، وحققت تقييماً عالياً من الاتحاد الدولي، لتنجح في أن تكون أول سورية تنخرط في مجال التحكيم الدولي.

الشابة السوري المقيمة في السويد مع عائلتها مولودة في مدينة “القامشلي” وكان والدها لاعب كرة قدم في نادي “الجهاد” السوري.

“طاهر” مرت بمراحل تحكيمية في “السويد” قبل أن تنال الشارة الدولية، تقول في حديثها مع سناك سوري: «خضت تحدي على الصعيد المحلي ووالإقليمي لإثبات الذات والحصول على الشارة الحلم، وقمت بتحكيم مباريات محلية في السويد وأخرى في “إيطاليا، ألمانيا، فرنسا” للسيدات والرجال، وحصلت على تقييم ممتاز من الاتحاد الدولي ونجحت في أن أكون أول سورية تنخرط في مجال التحكيم الدولي».

حصول “طاهر” التي تحمل الجنسية السويدية على هذه الشارة، منحها فرصة التحكيم في نهائيات كأس العالم للسيدات العام القادم، تقول “طاهر”:«سعيدة جداً أنني سأقوم بتحكيم المباريات النهائية كحكم راية، هذا حلم لطالما انتظرته».

“جيلان” تحدثت أيضاً عن قيادتها لمباريات كثيرة في “السويد” بدءاً من عام 2009 كحكم للساحة، والعام 2014 كان التخصص في التحكيم كحكم للراية، طبعاً في جميع الفئات والمراحل، سواء الدوري الممتاز، أو الكأس والسوبر، ومستمرة في التحكيم بالسويد، وقيادة أصعب المباريات.

هواية “جيلان” المفضلة منذ الصغر هي الرياضة التي استمرت في ممارستها بعد أن غادرت مدينتها “القامشلي” باتجاه السويد عام 1997 وعمرها 12 عاماً، حيث استمرت كلاعبة لكرة القدم في فريق السيدات، وبعدها مدربة لتلك اللعبة و حصلت على عدة شهادات تدريبية وطب رياضي مؤكدة أن توجهها إلى ميدان التحكيم يعود للتشجيع والدعم من والدها، الذي مارس المهنة لسنوات طويلة.

“جيلان طاهر” أول سورية تنال الشارة الدولية للتحكيم

“جيلان طاهر” أول سورية تنال الشارة الدولية للتحكيم

أترك تعليق

مقالات
جريدة (العرب) اللندنية- ما قيمة الوطن بلا ميزات المواطنة، إنه بمثابة سير في طابورٍ طويل من المصفّقين والمهلّلين للحاكم الأعظم مع انتفاءٍ لكلّ الحقوق. لذلك أصبح الجميع يبحثون عن الخلاص بأيّ شكل متمثّلاً في الحصول على جنسية بلادٍ أخرى يتمتّعون فيها بمواطنة غائبة في بلادهم. تأمل هند ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015