“المرأة العربية” تشارك بمؤتمر “الإرهاب والتنمية الاجتماعية”
المؤتمر الوزاري العربي "الإرهاب والتنمية الاجتماعية: أسباب ومعالجات"

القاهرة- صرحت السفيرة مرفت تلاوى المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية بأن المنظمة تشارك بورقة عمل تحت عنوان “المرأة العربية في مواجهة الإرهاب”، ضمن فاعليات المؤتمر الوزاري العربي “الإرهاب والتنمية الاجتماعية: أسباب ومعالجات” الذى بدأ أعماله اليوم بمدينة شرم الشيخ برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأضافت أن نتائج المؤتمر سيتم رفعها إلى القمة العربية القادمة المقرر عقدها في المملكة الأردنية الهاشمية لاتخاذ القرار السياسي اللازم على أعلى مستويات اتخاذ القرار في منظومة جامعة الدول العربية، مشيرة إلى أن أهداف المؤتمر تتمثل في تحديد مفهوم الإرهاب منهجيا وإجرائيا ورصد تأثيراته على الأوضاع الاجتماعية في الدول العربية، وتطوير السياسات والبرامج والمبادئ التوجيهية للوقاية من الإرهاب والتطرف والعنف في الدول العربية، بالإضافة إلى مراجعة الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب وتحديث آليات جامعة الدول العربية لمكافحة الإرهاب.

وقالت إنه يتعاون في تنظيم المؤتمر كل من جامعة الدول العربية -القطاع الاجتماعي (إدارة التنمية والسياسات الاجتماعية، الأمانة الفنية لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب) ووزارة التضامن الاجتماعي في جمهورية مصر العربية، موضحه أن انعقاد المؤتمر الذى يستمر على مدى يومين يأتى في إطار تنفيذ قرار القمة العربية في نواكشوط رقم 654 الذي كلف المجالس الوزارية العربية المتخصصة ذات الصلة بوضع تصور يعزز من الجهود العربية الرامية للقضاء على الارهاب.

وبدورها أكدت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى، رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشئون الاجتماعية العرب، على أهمية الرعاية الاجتماعية المبنية على المفهوم الحقوقى ودمج الشباب والمرأة فى المجتمع وتمكينهم اقتصاديا لمواجهة الإرهاب والحد من آثاره.

وأكدت والى، خلال كلمتها يوم الإثنين، على أهمية دور الإعلام المتزن بجانب الفنون والثقافة، مضيفة أنه “لا بد أن يعمل الجميع فى إطار منظومة متكاملة للقضاء على الإرهاب والتصدى له”.

وأشارت  وزيرة التضامن إلى اتخاذ مجلس وزراء الشئون الاجتماعية العرب، العديد من التدابير لدمج الفئات المهمشة وذوى الإعاقة فى المجتمع، بجانب العمل على التنمية الاجتماعية للقضاء على الفقر المدقع والجوع، مع تطوير البنية التشريعية الأساسية لحماية ورعاية كل الفئات المهمشة فى الريف والحضر، والحد من الفجوة الجغرافية بين بعض المناطق.

وتابعت غادة والى قائلة “كل هذا يأتى بهدف دحر الإرهاب والقضاء عليه، ونشر قيم التسامح لكى يعيش المواطن العربى فى أمن وسلام”، مؤكدة أن وزارة التضامن الاجتماعى مستمرة فى تواصلها وتعاونها مع كل الوزارات بمختلف الدول العربية بما للتنسيق بينها فى اتخاذ السياسات الضرورية للتصدى للإرهاب.

مؤتمر “الإرهاب والتنمية الاجتماعية: أسباب ومعالجات” يُعقَد بتنظيم مشترك بين جامعة الدول العربية ووزارة التضامن الاجتماعي المصرية، وبمشاركة وزراء التنمية والشؤون الاجتماعية العرب، ومجلس وزراء الشباب والرياضة العرب، ورؤساء المكاتب التنفيذية، ورؤساء الدورات الحالية لمجالس العدل والداخلية والإعلام العرب، بالإضافة إلى مجلس وزراء الداخلية العرب والبرلمان العربي وممثلو وكالات الأمم المتحدة ذات الصلة والمنظمات العربية المتخصصة، إضافة إلى ممثلي منظمات المجتمع المدني ومؤسسات القطاع الخاص.

ومن المقرر أن يناقش المؤتمر – على مدى اليومين – عددا من المحاور حول الإرهاب وأثره على التنمية الاجتماعية والحفاظ على النسيج المجتمعي والعلوم الاجتماعية والخطاب الديني في مواجهة الإرهاب، ودعم الشباب والأسرة لمواجهة الفكر المتطرف والمجتمع المدني والقطاع الخاص كشريك رئيسي للقضاء على الإرهاب.

كما سيتم مناقشة تجارب عدد من الدول العربية في مجال مكافحة الإرهاب بهدف الوصول إلى تصور شامل حول كيفية القضاء على الإرهاب، وسيتم إصدار «إعلان وزاري» في هذا الصدد في ختام أعمال المؤتمر.

المؤتمر الوزاري العربي "الإرهاب والتنمية الاجتماعية: أسباب ومعالجات"

المؤتمر الوزاري العربي “الإرهاب والتنمية الاجتماعية: أسباب ومعالجات”

أترك تعليق

مقالات
الخبير السوري- ارتفاع نسبة الإناث إلى الذكور في المجتمع السوري بات أمراً سهل الملاحظة، تستطيع ومن خلال مسحٍ مصغّر تقوم به في مكان عملك، أو حتى في وسيلة نقلٍ عامّة، أن تلاحظ وبشكل واضح أن نسبة الإناث باتت متفوقةً على نسبة الذكور، ربما تكون هذه الملاحظة دقيقة وتعبّر عن اختلاف النسبة ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015