الممثلة كاثرين دونوف تعتذر من ضحايا الاعتداءات الجنسية
الممثلة الفرنسية كاترين دونوف

وكالات- اعتذرت الممثلة الفرنسية كاترين دونوف لضحايا الاعتداءات الجنسية اللاتي أساءهن عمود نشرته صحيفة لو موند يستنكر ”التزمت“ وكانت هي من بين الموقعين عليه بعد فضيحة المنتج السينمائي الأمريكي هارفي واينستين، لكنها أبقت تحفظاتها على حملة (مي تو).

وقد اعتذرت الممثلة الفرنسية كاثرين دونوف، في رسالة نشرتها الأحد في صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية،، من ضحايا الاعتداءات الجنسية، بعد أن شاركت في توقيع بيان، يتهم الحملة النسائية الداعية إلى الكشف عن الرجال المتحرشين جنسياً “أنا أيضاً”، بأنها ذهبت أبعد من اللازم.

وقالت دونوف إنها تعتذر إذا ما أهانت ضحايا الاعتداءات الجنسية. وقالت الممثلة الفرنسية في الرسالة: “شاركت بالتوقيع على بيانٍ في لوموند.. إننا ندافع عن الحرية، الأمر الذي ولّد العديد من ردود الأفعال، والتي تتطلب التوضيح”.

وقالت دونوف في خطاب صحيفة “ليبيراسيون” الفرنسية اليومية على موقعها الإلكتروني يوم الأحد: “أوجّه التحية لكل ضحايا هذه الأعمال المهينة اللاتي ربما شعرن بالإساءة نتيجة هذا الخطاب الذي نُشر في صحيفة لوموند، لهن فقط أقدم اعتذاري”.

وأضافت دينوف أنه “لا يوجد أي شيء في نصّ الخطاب” صحيفة لوموند يقول “إن التحرّش أمرٌ جيد، وإلا لماذا وقعت عليه؟”.

وأشارت على وجه الخصوص إلى مقدمة البرامج الإذاعية السابقة بريجيت لاهاي التي قالت في حوار على التلفزيون الفرنسي إن النساء قد ”تصلن إلى ذروة نشوة الجماع خلال تعرضهن للاغتصاب“ لكنها لم تسمها.

وقالت ”القول على قناة تلفزيونية بأنه يمكنك أن تصلي إلى رعشة الجماع خلال عملية اغتصاب أسوأ من أن تبصقي في وجوه جميع من عانوا من هذه الجريمة“.

لكن دونوف (74 عاما) أشارت إلى أنها لا تحب ”السحل الإعلامي“ و”مناخ الرقابة“ الذي قالت إن حملة (مي تو) أحدثته.

وأذكت دونوف الأسبوع الماضي ردود فعلٍ نسائية بوصفها واحدةً من أبرز مئة سيدة وقّعن على خطابٍ يقول إنّ الرجال “من حقهم مغازلة” النساء. وقالت بعض الناشطات إن تدخل دونوف بهذه الطريقة يقلّل من خطورة ارتكاب أعمال عنفٍ جنسية.

الممثلة الفرنسية كاترين دونوف

الممثلة الفرنسية كاترين دونوف

وكانت صحيفة “لوموند” الفرنسية قد نشرت يوم الثلاثاء الماضي الخطاب الذي وقعت عليه كاتبات وأكاديميات وممثلات فرنسيات. وجاء في الخطاب أنه في الوقت الذي يكون من الضروري والقانوني فضح إساءة استخدام السلطة من جانب أي شخص، خرجت الاتهامات المستمرة عن نطاق السيطرة.

وانتقدت المُوقّعات على الخطاب انتشار حالة جديدة من “النزعات التطهيرية” بعد فضائح التحرّش الجنسي. كما حملت الرسالة استياءاً من موجة “الإدانة”، بعد مزاعم ضلوع المنتج الأمريكي الشهير هارفي واينستين، في اغتصاب أو اعتداء جنسي على عشرات النساء.

ماذا يقول الخطاب؟

قالت الموقعات على نصّ الخطاب: “عوقب رجال بدون محاكمة وأجبروا على ترك وظائفهم ولم يفعلوا شيئا سوى لمس ركبة شخص ما أو محاولة اختلاس قبلة”.

وأوضح الخطاب أن “الاغتصاب جريمة، لكن محاولة إغواء شخص ما حتى بشكل مستمر أو علني، ليس جريمة، ولا يجب أن يتعرض الرجال لهجوم شوفيني متعصب”.

وأجمعن على أن هذا يخلق شعوراً عاماً بأن النساء قليلات الحيلة وعاجزاتٍ وضحايا دائمات. وأضفن في الخطاب :”كنساء لا نعد أنفسنا ضمن هذه الحركة النسوية، التي تتعدى إدانة إساءة استخدام السلطة إلى تبني كراهية الرجال والحياة الجنسية”.

من هن الموقعات على الخطاب؟

دونوف هي من أبرز مئة امرأة وقّعن على الخطاب الذي شمل أيضاً توقيع شخصياتٍ أخرى بارزة مثل الممثلة كرستين بواسون والصحفية المحافظة إليزابيث ليفي والممثلة بريجيت لاي والكاتبة كاترين مييه.

ماذا كانت ردود الفعل؟

أذكى الخطاب حالة من الجدل في فرنسا. وأصدرت مجموعةٌ تضم 30 ناشطة مدافعة عن حقوق المرأة يوم الأربعاء الماضي بياناً اتهمن فيه دونوف والموقّعان على الخطاب بالسعي إلى “التغطية” على فضائح انكشفت بسبب قضية واينستين و”بالسخرية الزائدة” من ضحايا العنف الجنسي.

كما أعربت العديدات على مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهن أو أسفهن بشأن الخطاب المفتوح.

وعبر هاشتاغ #أنا أيضا” #MeToo، تحدّث رجال ونساء من جميع أنحاء العالم عن مضايقات جنسية تعرضوا أو تعرضن لها. وانتشر الهاشتاغ على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي فرنسا دشّن مستخدمو تويتر مؤخراً هاشتاغ #Balancetonporc، والذي يعني (افضح الرجل القذر لديك)، لتشجيع النساء على كشف حقيقة من اعتدوا عليهن جنسياً.

أترك تعليق

مقالات
هبة الصغير/ منشور.كوم- «وجدت عددًا من الرسائل تتوافد عليَّ، مئات الرسائل. تصل الرسالة الواحدة إلى 12 و14 صفحة. جميعها من نساء يحكين آلامهن ويصفن قهر الرجال والأزواج لهن. وقتها أحسست بالضيق، لم أشعر بالفخر مطلقًا، بل بالضيق» هكذا سردت الروائية الأمريكية «مارلين فرنش»، في فيلم ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015