بعد غياب ست سنوات..حملة مناهضة العنف ضد المرأة..تنفّذ خارج العاصمة دمشق
من نشاطات الحملة في مدينة حمص

سوريا/ جريدة الثورة- برعاية وزارة الإعلام ينفذ صندوق الأمم المتحدة للسكان بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضدّ المرأة العديد من الأنشطة من خلال الجمعيات الأهلية في معظم محافظات القطر وذلك بالتعاون مع مديرية الإعلام التنموي.

هذه النشاطات الصحية والتوعوية والاجتماعية جميعها تترافق مع حملة الـ(16 يوماً) التي تبدأ في الخامس والعشرين من الشهر الحالي كل عام. وتشهد فيها الحملة تنفيذ العديد من النشاطات المختلفة وإظهارها عبر الإعلانات الطرقية حول موضوع مناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي، إلى جانب عرض فواصل توعوية مُنفّذة من قبل مديرية الإعلام التنموي مع صندوق الأمم المتحدة للسكان.‏

وقد سبق للصندوق أن قدّم العام الفائت بهذه المناسبة العديد من التقارير الإعلامية حول العنف المبني على النوع الاجتماعي في الأزمة السورية والمخاطر التي تواجه النساء والفتيات المتأثرات بالأزمة السورية بشكل كبير، إضافةً إلى المبادئ الأخلاقية التي تعزّز أفضل الممارسات الصحفية التي ينبغي على الصحفي في مختلف وسائل الإعلام أن يكون دليلاً للطريق التي ستغطي من خلاله حالات العنف المبني على النوع الاجتماعي من حيث الدقة والعدالة والموضوعية واحترام الخصوصية وعدم إلحاق الضرر.‏

ولعلّ اللافت هذا العام في رعاية حملة الـ(16 يوماً) هو توظيف جهودها خارج حدود العاصمة دمشق هذا العام بعد غياب ست سنواتٍ عن المحافظات، لذلك كان التوجّه بإغناء مضامين الحملة بتوسيع القاعدة الشعبية من جماهير النساء، حيث وزّعت الأنشطة على محافظات حماة، حمص، طرطوس، ريف دمشق.‏

فعاليات حماة أخذت شكل جلسات تفاعلية وحوارية للتوعية بأهمية حقّ تعليم الفتيات وعرض فيلم وتوزيع بروشورات، ورسم لوحة جدارية تبيّن أهمية تعليم الفتاة وذلك في كليات الاقتصاد والآداب والسكن الجامعي للإناث. وفي حمص تشمل فعاليات الحملة نشاطات زراعية لتعليم النساء في مراكز الإيواء وزراعة حديقة المدرسة بمراكز الإيواء. كما شملت فعاليات طرطوس جلسات حوارية حول التربية في المدارس ورفع مستوى الوعي بأهمية تعليم الإناث.‏

والنشاط الأكبر كان من حصّة محافظة ريف دمشق ففي قرية المراح ومدرسة التمريض بالنبك جرى عرض فيديو حول الآثار السلبية للعنف وعرض آخر تقديمي حول مناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي، وفي قرية حفير جرى عرض فيديو مناقشة العنف الأسري والزواج المبكر، وفي رأس العين كان هناك عرض مسرحي حول أنواع العنف وجلسات توعية صحية، وجلسات توعوية أخرى لمناهضة العنف في معلولا وفيديو توضيحي حول زواج القاصرات بعين التينة، مع دعوة الناجيات من العنف في قارة للمشاركة في النشاطات.‏

يُذكر أن حملة الـ(16 يوماً) تنفّذ للسنة الثالثة على التوالي بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان وتُنفّذ من قبل الجمعيات الأهلية على أرض الواقع كجمعية تنظيم الأسرة ذات الحضور الواسع والمؤثر في مختلف المحافظات كما يؤكد عمار غزالي مدير الإعلام التنموي منوّهاً أن هدف نشر أفكار الحملة بغية إيصالها إلى أكبر عدد ممكن من فئات المجتمع، لأن الغاية والهدف تنمية المجتمع المحلي وتعزيز دور المشاركة الشعبية في اتخاذ القرارات التي تمس شؤون حياتهم والمساهمة في تصحيح المفاهيم السائدة والطارئة بما ينسجم وحالة التطور التي تصب في مصلحة الفرد والمجتمع على السواء.‏

من نشاطات الحملة في مدينة حمص

من نشاطات الحملة في مدينة حمص

 

أترك تعليق

مقالات
سارة عابدين/ ضفة ثالثة- لكي يتعاطى الإنسان مع أحد الفنون يصبح بحاجة إلى فهم وإدراك جوهر الفن وما يحويه من مفاهيم يحاول تصديرها، حتى يستطيع التعاطي معه بشكل مناسب، والفن النسوي في جوهره فن مضاد للسائد يخالف مفاهيم المجتمع ويحاول خلق معايير جديدة، غير المفاهيم المترسخة. من هنا اختار ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015