تعديل يجيز إجراء جراحة للطفل الأردني بموافقة الأم دون والده

عمان/وكالات أخبار أردنية- أكدت مصادر حكومية أن من أبرز التعديلات التي ادخلتها الحكومة على مشروع قانون معدل لقانون العقوبات الذي سيقره مجلس الوزراء في جلسته صباح يوم الاحد، والذي يحصل لأول مرة في تاريخ المملكة السماح للجراحين في المستشفيات إجراء الجراحة للأطفال بناء على موافقة الأم وليس حصرا الأب فقط.
وقالت المصادر إن مسودة القانون اجازت الموافقة على إجراء العملية لأحد والدي الطفل بدلا من والده فقط، وأن السلطة بالموافقة ليست فقط بوجود الوالد وإن المسودة منحت هذا الحق لأحد والدي الطفل.

وقد أشارت تقارير إلى أنه عندما تأخذ السلطة الرابعة دورها فلا بد للصوت أن يصل ولابد لأصحاب القرار أن يأخذوا المبادرة ، رغم أن التعميم لا ينسحب على كل القضايا سيما التي تتعلق بحقوق النساء إلا أن الصوت ورفعه واجب على كل الحاملين لواء القضية. ومن هذا المنطلق قام الزميل الصحفي “أمين العطلة” تحقيق استقصائي متلفز مؤخرا حمل عنوان (المادة “62”)، والذي أنجزه بدعم وإشراف شبكة أريج وعرض على فضائية رؤيا الأردنية، و سلّط الضوء خلاله  على قضية حرمان الأم من حقها في معالجة أبنائها .

التحقيق قابله رد فعل سياسي حيث أعلن الناطق الرسمي بإسم الحكومة الأردنية  وزير الدولة لشؤون الإعلام والإتصال محمد المومني أن الحكومة ستقر الأسبوع المقبل مشروع قانون معدل لقانون العقوبات يتعلق بالعمليات الجراحية ويجيز أعطاء الموافقة على إجراء العملية لأحد والديّ الطفل بدلاً من والده فقط” .

المشروع سيتم إرسالة إلى ديوان التشريع والرأي ليقره ثم إلى مجلس النواب من أجل مناقشته وإقراره.

يذكر أن المادة 62 من قانون العقوبات كانت تحرم الأم من تقديم الموافقة على إجراء العملية الجراحية للطفل وتحصر الموافقة فقط بوالد الطفل أو الممثل الشرعي له.وفي حال إقرار التعديل على القانون سيمنح هذا التعديل الأم الحق في إعطاء الموافقة على إجراء العملية الجراحية للطفل.

و كانت حادثة حصلت قبل أشهر في احدى المستشفيات الأردنية أثارت الجدل حول هذا الأمر بعد أن فقد طفل حياته بسبب رفض والده التوقيع على اجراء عملية جراحية لطفله المولود حديثا اثر تشوهات خلقية في فتحة الشرج ، الا ان اشتراط موافقة الاب على الاجراءات الطبية ورفض والده ادى الى ان فقد الطفل حياته ، مما اثار هذا الشرط ردود الأفعال في المجتمع ومطالبات بتعديل هذا التشريع ، خاصة في حالات الضرورة التي تستدعي تخلا طبيا عاجلا .
ويحصل مثل هذا التعديل لأول مرة حيث كانت موافقة الأب فقط هي الأساس في علاج الجراحة للأطفال.

الحكومة الأردنية توافق على توقيع الأم لعملية طفلها دون الأب

الحكومة الأردنية توافق على توقيع الأم لعملية طفلها دون الأب

أترك تعليق

مقالات
زينب حسني عزالدين – باحثة ماجستير في العلوم السياسية/ المركز الديمقراطي العربي- يعتبر الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي شكل في القرن الماضي أفضل نص من ناحية قوة تأثيره في هذا المجال، وتعد حقوق المرأة أكبر تحد في هذا المجال؛ فلا يمكن إنكار إنجازات الحركة النسوية على المستوى العالمي ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015