تكريم “سيدة الفيزياء الأولى” في أميركا
طابع بريدي جديد يكرم حياة شين شيونغ وو ومنجزاتها. (USPS)

SHAREAMERICA- تعتزم هيئة البريد الأميركية تكريم عالمة أميركية من أصل صيني لما قدمته من إسهامات جليلة في الفيزياء النووية، وهو مجال يهيمن عليه الرجال إلى حد كبير.

هاجرت شين شيونغ وو، المولودة في الصين في العام 1912، إلى الولايات المتحدة وأصبحت “واحدة من أكثر علماء الفيزياء النووية الأميركية نفوذا في القرن العشرين”، بحسب ما جاء في بيان هيئة البريد الأميركية الصادر في تشرين الثاني/نوفمبر الذي أعلنت فيه أنها تنوي إصدار طابع بريدي للعام 2021 تكرّم فيه وو.

في الوقت الذي يحتفل فيه العالم باليوم العالمي للنساء والفتيات في مجال العلوم في 11 شباط/فبراير، تقف مسيرة وو المهنية شاهدا على الكيفية التي ساعدتنا بها النساء في العلوم على فهم عالمنا بشكل أفضل.

أجرت وو بحثًا دقيقًا ومحكَما اختبرت فيه وأحيانًا أطاحت بنظريات الفيزياء السائدة. ساهمت وو أيضًا في مشروع مانهاتن، داعمًا للمجهود الحربي للحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية.

قبل فترة طويلة من اشتهارها وحصولها على الألقاب مثل لقب “ملكة الأبحاث النووية” و”سيدة الفيزياء الأولى”، قدِمت وو إلى الولايات المتحدة لمواصلة دراساتها العليا في العام 1936.

وأصبحت أول امرأة يتم توظيفها في كلية الفيزياء بجامعة برينستون ثم انتقلت لاحقًا إلى جامعة كولومبيا حيث ساعدت زملاءها على الفوز بجائزة نوبل في الفيزياء في العام 1957، التي منحت لهم بالاستناد إلى “تجربة وو”.

أثبتت التجربة أن الجسيمات المتحللة ليست متماثلة دائمًا. قبل تلك التجربة، لم تكن هناك طريقة واضحة لوصف اليسار واليمين دون الإشارة إلى شيء محدد والقول “هذا هو الجانب الأيسر، وهذا هو الجانب الأيمن.”

أطلقت جامعة كولومبيا على نتائج التجربة اسم “الإطاحة الدرامية بالقانون الأساسي للفيزياء.”

حصلت وو على العديد من الأوسمة خلال مسيرتها المهنية، بما في ذلك الميدالية الوطنية للعلوم في العام 1975.

طابع بريدي جديد يكرم حياة شين شيونغ وو ومنجزاتها. (USPS)

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

أترك تعليق

مقالات
محمود عبد الرحمن/legal-agenda- قبل أشهر، أثارت قضية تحرّش رجل بطفلة في حي المعادي ذعر المواطنين، وفي خضمّ تناول المواقع الصحافية للواقعة أخفت ملامح الرجل ولم تنشر بياناته الشخصية، لكن في حالات أخرى يراها المجتمع فضائح أخلاقية كانت تنشر بيانات وصور المرأة حتى إن كانت المجني عليها. ففي ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015