حملة إقليمية في الدول العربية تستهدف الرجال للمساعدة في محاربة ختان الإناث
#العمل_على_إنهاء_ختان_الإناث

UN News- تشير التقديرات إلى أن حوالي 200 مليون فتاة وامرأة على قيد الحياة اليوم شهدن شكلا من أشكال تشويه الأعضاء التناسلية. وتحذر المنظمات الإنسانية من أن مليوني فتاة وسيدة إضافية سيخضعن لهذه الممارسة اللاإنسانية في العقد المقبل. كما تشير التقارير إلى أن حوالي 68 مليون فتاة سيتم تشويههن خلال الفترة من 2015 إلى 2030، ما لم يتم القيام بتحرك متضافر وسريع.

ما في المنطقة العربية، فتنتشر ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث بصورة واسعة. ويبلغ المعدل في اليمن 19% من النساء والفتيات بعمر 15-49، وفي مصر والسودان ترتفع المعدلات لتصل إلى 87%، وتصل إلى 94% في جيبوتي، و98% في الصومال.

وبحسب صندوق الأمم المتحدة للسكان، فإن كثيرا من النساء والفتيات يخضعن لتشويه الأعضاء التناسلية على يد مقدم الرعاية الصحية سواء طبيب أو ممرض أو قابلة، في الوقت الذي يشكل فيه تزايد إضفاء الطابع الصحي على ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث اتجاها مقلقا في منطقة الدول العربية.

حملة تهدف لإشراك الرجال

تزامناً مع اليوم العالمي لعدم التسامح مطلقا مع تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية (في 6 شباط/فبراير)، تطلق منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) وصندوق الأمم المتحدة للسكان حملة هذا العام بعنوان “لا وقت للتقاعس الدولي: اتحاد وتمويل وعمل مشترك من أجل القضاء على تشويه الأعضاء التناسلية للإناث (ختان الإناث)”.

وتهدف الحملة إلى إشراك الرجال والشباب والفتيان بنشاط في مكافحة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية. وتشير المنظمتان إلى أن الدعوة موجهة هذا العام للرجال والشباب والفتيان من أجل العمل على تحقيق التخلص الكامل من الممارسات الضارة في عائلاتهم وأحيائهم ومجتمعاتهم. وبحسب المنظمتين، فإن التخلي الجماعي (أي أن يختار المجتمع عدم الانخراط في تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية) هو وسيلة فعّالة لإنهاء هذه الممارسة.

وشدّدت المنظمتان على أهمية العمل بسرعة وبشكل حاسم وعلى جبهات عديدة في وقت واحد لضمان حصول الفتيات على التعليم والرعاية الصحية، مع التأكيد على أن القضاء على تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية والمساواة بين الجنسين هدفان مترابطان ويعزز كل منهما الآخر.

تحذير من تأثير الجائحة

حذرت المنظمات الإنسانية من أن مليوني حالة إضافية من المحتمل أن تتعرض لتشويه الأعضاء التناسلية خلال العقد المقبل بسبب جائحة كـوفيد-19، مع إغلاق المدارس وتعطيل برامج حماية الفتيات من الممارسات الضارّة.

وفي بيانٍ مشترك، دعت المديرة التنفيذية لليونيسف هنرييتا فور، والمديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان د. نتاليا كانم، إلى العمل الآن لوقف حدوث ذلك.

وقالت المسؤولتان في بيان صحفي: “حتى قبل أن يقلب كوفيد-19 التقدم المحرز، كان هدف إنهاء تشويه الأعضاء التناسلية بحلول عام 2030 التزاما طموحا.. وقد زادت الجائحة من عزمنا على حماية 4 مليون فتاة وسيّدة معرّضة لخطر تشويه الأعضاء التناسلية كل سنة”.

وأشارت المنظمتان إلى أن إنهاء تشويه الأعضاء التناسلية للإناث يتطلب تعاونا بين مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة، وهذا يشمل صناع القرار العالميين والإقليميين والوطنيين والمحليين، ومنظمات المجتمع المدني ومسؤولي إنفاذ القانون والقضاء وغيره.

تمويل بقيمة 2.4 مليون دولار

كما دعت المنظمتان إلى تمويل الجهود بالمستوى الذي يساوي الالتزام. وسيتطلب ذلك نحو 2.4 مليار دولار على مدار العقد المقبل، أي ما يعادل 100 دولار لكل فتاة. وأشار البيان إلى أن هذا ثمن زهيد للغاية مقابل الحفاظ على سلامة الفتاة الجسدية وصحتها وحقها في قول “لا” للانتهاك. ومع ذلك، فإن معظم هذه الأموال لم يتم جمعها بعد.

وبحسب المنظمتين، فإن تحسين وضع المرأة والنهوض بحقوقها يعود بفوائد على مجتمعات بأكملها، وليس فقط على النساء والفتيات. وضمان الوصول إلى خدمات الصحة الجنسية والإنجابية والحماية من العنف القائم على النوع الاجتماعي بما في ذلك تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، من بين تدابير مهمة أخرى، يحسّن صحة الأسر والرفاه الاجتماعي لمجتمعات بأكملها.

وتدعو الأمم المتحدة المجتمع الدولي إلى إعادة بناء التصورات بما يحقق وجود عالم يمكّن الفتيات والنساء من التعبير عن أنفسهن وعن خياراتهن والاستفادة من إمكاناتهنّ بالكامل.

#العمل_على_إنهاء_ختان_الإناث

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

أترك تعليق

مقالات
wilpf- إن التحديات والمعاناة التي تواجه النساء السوريات منذ اندلاع النزاع قبل عقد من الزمن باتت واضحة وضوح الشمس. لقد فقدت النساء بشكل مطرد الأمن والسكن وسبل العيش وأفراد من أسرهن ومكانتهن الاجتماعية، بالإضافة إلى تعرضهن للعنف الأسري والتحرش الجنسي والتمييز المؤسسي الممنهج في كل جانب ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015