سيدة من السويداء تؤسّس مشروعاً خاصاً من الأعشاب!
منتجات المرأة الريفية السورية

مواقع إلكترونية/ سوريا- شكّلت الحرب في سوريا خلال السنوات الأخيرة حافزاً شجّع المزيد من النساء السوريّات على إيجاد البدائل التي تعوّض جزءاً مما فقده الإنتاج السوري بسبب الحصار والحرب في البلاد، أو جرّاء الصعوبات الطارئة في مستوى إنفاق الأسرة السورية.

عكفت سيدةٌ ريفية سوريّة على صناعة المستحضرات التجميلية والطبية بالاعتماد على خبرتها في الأعشاب الطبيعية. إيمان البني سيدةٌ من محافظة السويداء تعتمد على الأعشاب الطبيعية في صناعة المستحضرات التجميلية والطبية معتمدةً على عشبة الاوليفيرا وأعشاب أخرى تشتهر بها محافظة السويداء جنوبي سوريا.

وساعدتها خبرتها هذه على المشاركة في مهرجان “منتجات نساء الريف السوري” اللذي تحتضنه حديقة تشرين الكبيرة وسط العاصمة السورية دمشق، حيث أفردت لمنتجاتها جناحا خاصا عرضت فيه للزوار مختلف منتجاتها الطبيعية.

وفي حديثٍ لها مع وكالة الأنباء السورية “سانا”، أوضحت إيمان البني أهمية هذه المنتجات مشيرة إلى أن معظمها يعتمد على نبتة الأوليفيرا التي تحوي مادة هلامية غنية بالكولاجين وتتمتع بخواص وفوائد عديدة أهمها تغذية البشرة وترميمها، لافتة إلى أن هناك مستحضرات متنوعة مثل الكريمات والشامبو وبلسم الشعر والصابون.

وأكّدت البني أن الصعوبات الاقتصادية التي واجهت الأسرة السورية في ظل الحرب كانت دافعا للبحث عن مصادر أخرى للدخل وهو ما دفعها للبدء بهذا المشروع.

وكشفت السيدة البني أنها انطلقت بمشروعها من منزلها ولاقى رواجاً لدى المستهلكين، وأضافت: “إن تحضير هذه المنتجات استند إلى دراسة واستشارات علمية بهدف تحقيق الضمانات الطبية لاستخداماتها وهو ما حقق بالتالي ثقة المستهلكين.”

وبعد مضي عامين على انطلاقتها ترى إيمان أن مشروعها حقق نتائج مرضية في مراحله الأولى، إلا أنه يحتاج إلى الدعم؛ كتسهيلات إجرائية للحصول على تراخيص وقروض مادية تمكنه من الانتشار والوصول إلى كلّ الأسواق السورية.

وختمت حديثها: “المرأة السورية رائدة في العمل وشريكة الرجل في بناء الأسرة والوطن وأرضنا غنية بالخيرات لكن علينا أن نعرف كيف نستثمرها.”

وشارك في معرض المنتجات اليدوية المذكور ما يزيد عن 300 مشروع تديره 300 امرأة ريفية، ويتضمن المعرض عدداً من الأجنحة؛ توزّعت بين أجنحةٍ للمونة البيتية من الصناعات الغذائية التقليدية من المربيات والمخللات والأجبان والألبان وتجفيف الخضار والفواكه والعصائر والزيتون والخل والدبس، مروراً بمنتجات العسل والشموع وتقطير النباتات الطبية والعطرية وصناعة الخبز والمعجنات؛ وجميعها من إنتاج أيادي نساء الريف السوري بمهارة وتقنية وخبرة متراكمة على مرّ الأجيال.

منتجات المرأة الريفية السورية

منتجات المرأة الريفية السورية

 

 

أترك تعليق

مقالات
موقع (الجمهورية)- يتلعثم أحمد، الطالب في الصف الثامن الإعدادي، وهو يقرأ بضع جمل سهلة اختارها له والده من كتاب مخصص لطلاب الصف الخامس الابتدائي، إذ يقوم بتهجئة الحروف ليتمكن من استكمال قراءة الكلمات، ودون مراعاة التشكيل أيضاً. كما أنه لا يجيد معظم العمليات الحسابية التي تضم «ثلاث ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015