عن النساء الضاحكات في عالم يشكّ بضحكاتهن
النساء الضاحكات

سنابل قنو/ رصيف22- لا يصنعهن العجز ولا تحملهن التجارب القاسية لضفة اللامبالاة، لا تتشكل عجينتهن من بقايا الجروح والكدمات العاطفية، لا دور للضعف أو الوهن أو انعدام الخيارات فيما هن عليه، لا يصرن ضاحكات من القلة والحرمان والرغبة بالانتقام من بؤس الحياة، لا يصنعن بنيّة سابقة ولا مخططات لما بعد الضحك، ولا سيناريوهات للفواصل بين الضحكة وأختها، ولا نتائج لما يمكن أن يقدمه الضحك.

كيف تكون اِمرأة ما ضاحكة على الدوام دون أن تواري خلف ضحكتها لقب الخالعة أو العاهرة أو المهملة اللعوب أو المستهترة أو الشعنونة أو الرعناء؟ كيف تقاسم هذا العالم العابس ضحكات كثيرة دون الحاجة لمقابل؟ كيف تراجع حزن العالم في نهاية كل عام دون أن تقاسمه الخسارات وتدفع عنه عجز ميزانيته من الفرح؟ كيف تظل ضاحكة بينما تمر بها قوافل الحزن ومسيرات الكآبة؟ كيف تضحك بينما يرفع العالم شعارات القتل والدم واللا جدوى؟ كيف تضحك بينما تموت الأخرى مظلومة، مكلومة، مسحوقة؟ كيف تضحك وكثيرات لا يجدن بديلًا عن الحزن أو رفيقًا في السنوات القاتمة المقبلة؟

تصنع النساء الضاحكات من ماء الأرحام الزلال دون الحاجة لأن ينفلت رجل ما بالضحك بينما يسكب ماءه، تتشكل أفواههن على هيئة طفل ولد للتو، تصنع أصوات ضحكاتهن بالصدفة البحت وتكبر بالصدفة وتحفظ في ذاكرة العالم بالصدفة أيضًا.

تكبر الضحكة دون خطط أو قرار مثل فسيلة صغيرة خرجت بعد المطر، تبدأ صغيرة وعفوية وتتكاثر وتنتشر وتقسو وتتجبر، وتثبت وتتخطى وتقرر وتفرض نفسها، وتقاتل وتربح وتجابه وتقف وتواجه وتعاند وتظل، تظلّ كثيرًا، تظلّ طويلًا، تظلّ كما هي، تظلّ حاسمة، تظلّ مصرّة، تظلّ مشاكسة، تظلّ كثيرة، تظل طويلًا عكس ما يفعل الحزن، عكسه تمامًا.

في عالم يشك بالضحك ويخضع للمؤامرات التي يصنعها بنفسه، ويمشي على مهل بينما يتابع انطلاق الكون إلى هناك نجد نساء ضاحكات في عالم لا يفهم الحبّ ولا الحزن ولا الغيرة ولا الموت ولا البقاء ولا حتى الانكسار أو العجز أو الخيانة أو الوهن، نجد الضاحكات باقيات في عالم يشك بكأس الماء وبالهواء و بالأجنة وبالشيخوخة وبالمرض نجدهن. في عالم لا يفهمهن ولا يحتملهن ولا يحتفل بهن ولا يستقبلهن ولا يتماشى معهن، ولا يعترف بوجودهن، نجدهن أيضًا.

النساء الضاحكات لسن نقيضًا للنساء الحزينات ولا ندًا للنساء القويات ولا يشكلن أيّ خطر على النساء الوقحات ولا يتنافسن مع العاهرات ولا يقدّمن أنفسهن كبديل أوّل عن النكدات، ولم تقرر إحداهن أنها ذات وجه آخر، هن هكذا ضاحكات فقط.

الضاحكات هن الكثيرات مثل الحبّ، والغريبات مثل أسباب الحب والقليلات مثل احتمالات بقاء الحبّ. الضاحكات هنّ سرّ العالم، هنّ قبلة على خد الوجود وسخرية مستمرة من فكرة العدم، لا يضحكن لسبب ولا يُفهم ضحكهن ولا يستخدم قربانًا كالحزن.

الضاحكات هكذا، لا أسباب لفعلتهن هذه ولا مسببات يمكنها فصل هذا الفعل عنهن ولا سيناريوهات لما سيأتي بعد ضحكاتهن.

نحن الضاحكات الباقيات، لا نعرف أنفسنا جيدًا ولا نفهم الضحك، ولم ندرك للآن كيف صُنعنا على هذه الهيئة، نحن باقيات دون أسئلة للعالم ودون أن ندفع مقابل لضحكاتنا ولا ضرائب لأصواتنا التي تنفجر هكذا أمام وجوه عابسة قاتمة حزينة متجهمة دون أن تعذبنا ضمائرنا، وُجدنا هكذا وسنظل إلى أن نسمع أن هناك نقيضًا للضحك، خصمًا نقتله أو يقتلنا.

النساء الضاحكات

النساء الضاحكات

أترك تعليق

مقالات
محمد يسري/ رصيف22- تتفق معظم القوانين المنبثقة عن الدساتير المعاصرة، على تحديد سن أدنى للزواج، وذلك فيما يخصّ المرأة أو الرجل. تلك القوانين، راعت مصلحة الطرفين المشاركين في العلاقة الزوجيّة، بحيث لا يعاني أحدهما، من جراء تغوّل بعض العادات والتقاليد والأعراف الاجتماعيّة، والتي قد تضرّ ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015