(فرع سوريا) في اتحاد المرأة العربية يطلق حملة (كتابي إليه)

كلنا شركاء – أطلق فرع سوريا في اتحاد المرأة العربية المتخصصة  مبادرة ثقافية لصالح الأطفال السوريين اللاجئين في مصر تحمل شعار ” كتابي إليه ”  ..  ” ساهم بكتاب لطفل سوري ”  وذلك بهدف حث دور النشر والمكتبات والأفراد في مصر وغيرها من الدول لتقديم كتب وقصص مجانية لصالح الأطفال اللاجئين السوريين وتوزيعها عليهم وإتاحتها لهم ضمن مكتبات مطالعة  خاصة في مناطق تواجدهم .

منسقة المبادرة ريم الصابوني رئيس القطاع الثقافي في فرع سوريا تحدثت لكلنا شركاء عن حملتها وقالت بأن فكرة الحملة التي تستهدف الاطفال من 13-18 عاما كانت تراودها  منذ فترة بعيدة قبل تسلمها لرئاسة هذا القطاع لاهتمامها وتخصصها  العلمي في مجال ثقافة الطفل نظرا لكون احتياجات الأطفال اللاجئين ليست جسدية و نفسية فحسب بل تثقيفية وفكرية نابعة عندهم من دافع طبيعي للتعلم  والاستكشاف ،ولفتت إلى الظروف المؤلمة التي يمر بها كل أطفال سوريا في الداخل والخارج ما يجعل من مسألة إشباع الرغبات والاحتياجات الفكرية لديهم أمراً أشبه بالحلم والرفاهية الزائدة ضمن تلك الظرف ، وهو ماترغب في العمل عليه ضمن الحملة التي أطلقتها في التاسع من يوليو / حزيران 2016 على صفحة الاتحاد الرسمية لفرع سوريا والتي عرفت المجتمع المصري عليها  وخلقت لها شركاء في المجتمع المدني المصري.

هدف الحملة وصول الكتاب أو تسهيل وصوله إلى يد كل طفل سوري لاجئ في مصر ،ونشر ثقافة القراءة لديهم وتعزيز الفكر الإيجابي بالرغم من الواقع السيئ الذي يعيشوه  ،جميع أنواع الكتب غير المدرسية مقبولة (علمية ،اجنبية ، ترفيهية ، مجلات ، القصص ) شرط أن تكون بحالة جيدة ستستمر الحملة لمدة شهر من الأن بحسب – صابوني – التي أطلقت نداء عبر موقع – كلنا شركاء-  دعت فيه المنظمات والأفراد في دول اللجوء السورية لإطلاق حملات قراءة شبيهة كما دعت السوريين ودور النشر العربية لدعم الحملة بالكتب المنوعة لإتاحتها للأطفال.

الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة المنبثق عن مجلس الوحدة الاقتصادية العربية أحد أفرع جامعة الدول العربية ،هوتجمع نسائي واسع ذو طابع قومي يشمل رسميا معظم الدول العربية ومنها سوريا بصفة ” استثنائية ” نظرا لعدم توفر الظروف الملائمة لوجود وفد رسمي كما الوفود الأخرى التي انتدبتها دولها ، ، يُعنى الاتحاد بالمرأة المتخصصة علميا  ومهنيا ، ينقسم التحاد إلى قطاعات حسب التخصصات وإلى فروع تتبع كل منها لدولتها ، يهتم بالجانب الاقتصادي والتنموي والثقافي ، تشكل الاتحاد بقرار من مجلس الوحدة الاقتصادية والجامعة العربية بتاريخ 22 ديسمبر 2015 .

أسست فرع سوريا في الاتحاد مجموعة من النساء السوريات المتخصصات المقيمات في مصر ،  تصف رئيسه الفرع لما مروان المؤذن – الاتحاد بأنه مبادرة رائدة تهدف إلى إبراز دور المرأة في كافة المجالات ، والعمل على مساندتها ودعم مشاركتها في اتخاذ القرارات ودعم توليها المناصب ومواقع المسؤولية وتصديها للعمل العام ، ويسعى وفق – المؤذن – الى تبادل الخبرات وإيجاد حلقة وصل بين المتخصصات في المجالات المختلفه في انحاء العالم العربي ، تتركز أنشطة الاتحاد بحسب المتحدثة في العمل على تمكين المرآة عموما من خلال التدريب وورش العمل والندوات والمحاضرات التثقيفية التي يقيمها ،وفتح باب تبادل الخبرات العملية بين النساء في كافة فروعه .

بدورها ترى الدكتورة هبة طرابيشي رئيس قطاع  التنمية المستدامة في الفرع بأن لسورية خصوصياتها في ظل الحرب المستعرة التي تعيشها اليوم والتي تناقض مفهوم الاستدامة الذ يشكل الأمن والاستقرار أهم ادواته ، وترى بأن أي خطط تنموية على مستوى وطني يتم التفكيربها لصالح المرأة السورية ستصطدم قطعا بالواقع الحالي الأسود كما وصفته ” بنى تحتية مدمرة ، اقتصاد منهار، شعب مُهجّر”  لذا فإن الاولويات مختلفة في هذه المرحلة ، حيث سيكون التركيز على المرأة اللاجئة في الخارج .

ترى المتحدثة بأن الدور الأساسي المناط بهم هو إيجاد السبل الناجعة والمنطق العملي لتمكين المرأة من خلال استثمار الإمكانيات المتاحة ،بالتعاون مع  الجهات المعنية ضمن أماكن وجودها لتأهيل المرأة وتدريبها وتحويل النظر إليها من اعتبارها عبء على بلدان اللجوء والمنظمات الداعمة التي – يبقى مجال عطاءها جزئي ومحدود – الى كونها حلقة منتجة تتصدر دوراً ريادياً وتتمكن من العيش بكرامة .

وحول مجال عمل فرع سوريا في الاتحاد والفئة المستهدفة منه تشير – تهاني يبرودي – رئيس القطاع الاقتصادي إلى أنها ” المرأة السورية في دول اللجوء ” وأهمها مصر ( في المرحلة الراهنة) والمرأة السورية أينما وجدت ( في مراحل مقبلة) أما أهم المشاريع التي يعملون عليها فهي التدريب والتأهيل والندوات التوعوية والتثقيفية ، بالإضافة لوجود خطة قيد الدراسة  لدعم المشروعات الصغيرة للسيدات في حال توفر مصادر تمويل مناسبة ، تشير يبرودي إلى أن تلك المصادر لم توجد حتى الآن والتبعية لمجلس الوحدة الاقتصادية هو مظلة عمل لكنها لاتمنح أي تمويل فعلي ،في حين هناك خطة لازالت قيد الدرس لتشكيل صندوق خاص للاتحاد يمول من الجهات الرسمية والدولية الداعمة ومن سيدات ورجال أعمال عرب ، كما اشارت إلى أن هناك مقترح للتعاون مع صندوق التمويل الذي تم تأسيسه من قبل منظمة المرأة العربية من ضمن توصيات المؤتمر الأخير ( مؤتمر اللاجئات والنازحات في المنطقة العربية ) وتضيف لازال فرعنا يخطو خطواته الأولى ونرغب بتقديم مايمكن ،  وباب اتحادنا مفتوح للمتخصصات السوريات عموما دون استثناء .

أحلام ومشاريع تبدو كبيرة ويبقى الفيصل هو الواقع وكيف سيتمكن فرع سوريا في اتحاد المرأة المتخصصة كـــ”جهة تابعة لجهة عربية رسمية عليا  ” من تحقيقها، وكيف سيحول تلك التصورات لواقع معاش في خضم وجود مئات من الهيئات والتجمعات المدنية الغير حكومية التي تدور في ذات الفلك ، وبمقدار مايستطيع الاتحاد العمل بشكل مؤسسي شفاف ومن مد الجسور مع الفئة المستهدفة منه والتجمعات والداعمين وكسب ثقتهم  ، وماسيجل له على المستوى الوطني السوري من أعمال تُبرز تفوقه المرتبط بالمرونة والتجاوب مع مستجدات الواقع المضطرب ..ستكون درجاته وشهادة نجاحه  .

وفيما تأخذ  حملة “كتابي إليه ” طريقها باتجاه الدعم والثناء والانتشار في مصر ، يبقى كل جهد في المضمارالهادف لإعادة بناء منظومة فكرية وأخلاقية وإنسانية سليمة ومعافاة لعموم السوريين الذين مزقهم الاستبداد وشردتهم الحرب – هدفا سامياً و جهدا يثنى عليه لايتحمله سوى أصحاب الإرادات والأحلام الكبيرة .

مبادرة ثقافية لصالح الأطفال السوريين اللاجئين في مصر تحمل شعار ”كتابي إليه”

مبادرة ثقافية لصالح الأطفال السوريين اللاجئين في مصر تحمل شعار ”كتابي إليه”

أترك تعليق

مقالات
هدى عباس/ayyamsyria- يأتي كتاب “التذكير والتأنيث/الجندر”، الصادر عن المركزُ الثقافيُّ العربيّ، في العام 2005، ضمن سلسلةِ “مفاهيم عالمية”، ليناقش قضية النوع الاجتماعي من وجهات نظر مختلفة، لثقافات مختلفة. تم اختيار مصطلح “الجندر” ليكونَ موضوعَ هذا الكتاب، وضم الكتاب ست مقالات مختلفة، ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015