مؤتمر لدعم مشاركة النساء السوريات بالقرار السياسي
المشاركة السياسية للمرأة / موقع جيرون

وكالات- بدأت يوم الاثنين في العاصمة الفرنسية، باريس أعمال مؤتمر يهدف لتأكيد دور المرأة السورية في الحياة السياسية، “خلال الثورة وبعدها”، يُناقش من خلاله بحث “المشاركة السياسية للمرأة السورية بين المتن والهامش”.
والمؤتمر الذي يسعى القائمون عليه لتأكيد دور المرأة السورية في صناعة القرار السياسي، ويُشارك فيه مجموعة من الناشطات والباحثين والمختصين السوريين وغير السوريين، يُنظّمه اللوبي النسوي السوري، بالتعاون مع المبادرة النسوية الأورومتوسطية.
ويحاول القائمون على المؤتمر تسليط الضوء على جملة من القضايا المتعلقة بالمشاركة السياسية للمرأة السورية ومناقشتها، للوصول إلى نتائج من أجل مجتمع ديمقراطي يؤكد على دعم المشاركة السياسية للمرأة، ووصولها المتساوي إلى مواقع صنع القرار، في مجتمع يعتمد سياسات تحقق المساواة الجندرية كأساس لبناء سورية المستقبل.
ويناقش المؤتمر الذي يستمر يومين بعض الاستراتيجيات والوسائل لمواجهة التحديات التي تُعيق مشاركة المرأة السياسية وتقوّض الديمقراطية، وسيتضمن عرضًا لتجارب نساء سياسيات من مختلف الدول لتبادل الخبرات والدروس المستفادة.
وافتتحت المؤتمر لمى قنوت، منسقة لجنة الدراسات في اللوبي النسوي السوري، وليليان هولز فرانش، الرئيسة المشاركة للمبادرة النسوية الأورومتوسطية، بعرض شامل لبحث “المشاركة السياسية للمرأة السورية بين المتن والهامش”.
ويُقسم المؤتمر لجلسات متتالية، تنتهي بجلسة حوار مفتوح حول “الاستراتيجيات وبناء التحالفات لتعزيز المشاركة السياسية للمرأة”.
وتضم الجلسات بحثاً حول “القصور في مشاركة المرأة مسؤولية المرأة” للصحفية اللبنانية ندى عبد الصمد، وبحثاً عن “المرأة التونسية والمشاركة السياسية: الوجه والقفا” للباحثة التونسية هاجر خنفيرن، فيما تُقدّم ليليان هولز فرانش بحثاً حول “المشاركة السياسة للمرأة في فرنسا”، وتُقدّم أستاذة القانون الدستوري في جامعة برشلونة لارخيليا كورالت خمنز بحثاً حول “مبدأ التمثيل المتوازن في إسبانبا”.
كذلك يُقدّم سمير العيطة، رئيس منتدى الاقتصاديين العرب، بحثاً حول “دور المرأة في السلام وإعادة الإعمار في سورية”، وكذلك يُقدّم لسلام الكواكبي، نائب مدير مبادرة الإصلاح العربي، بحثاً حول “العلمانية بين الحلم والواقع”.
وأخيراً تُقدّم كل من الكاتبة ريما فليحان بحثاً حول “المرأة في العمل السياسي والثوري التحديات والمآلات”، والأكاديمية سميرة مبيض بحثاً حول “عوائق تحقيق دور المرأة في السياسة السورية”، وبحثاً لبسمة قضماني، رئيسة مبادرة الإصلاح العربي، يليها نقاش ختامي مفتوح حول “الاستراتيجيات وبناء التحالفات؛ لتعزيز المشاركة السياسية للمرأة”.
يُشار إلى أن المبادرة النسوية الأورو متوسطية تأسست عام 2003، وهي تجمّع منظمات حقوق المرأة من ضفتي البحر الأبيض المتوسط ومن القوقاز، وبوصفها شبكة سياسية، فإنها تدعو إلى المساواة “الجندرية” وحقوق المرأة، كجزء كامل للديمقراطية والمواطنة؛ من أجل حق الشعوب في تقرير المصير، وضد العسكرة والحرب والاحتلال. أما اللوبي النسوي السوري، فقد تأسس عام 2014، كيانًا مستقلًا غيرَ حزبي، ويضم مجموعة من الناشطات في حقوق المرأة والسياسة، من خلفيات سياسية متنوعة، هدفه تقوية مشاركة النساء السوريات في عمليات صنع القرار السياسي الذي يؤثر في مستقبل وطنهن.

المشاركة السياسية للمرأة / موقع جيرون

المشاركة السياسية للمرأة / موقع جيرون

 

أترك تعليق

مقالات
زينة أرمنازي/ أبواب- خلال بضع سنوات من الاغتراب طرأ تحولٌ كبير في المفاهيم لدى السوريين ولدى النساء خاصةً، سلباً أو إيجاباً، المهم أنه حدث بالفعل. ونتج عن هذا تغيير كبير في قناعات ومعايير اجتماعية عدة، كانت تقيّد بعض الأشخاص في إظهار هويتهم الاجتماعية. فما هي تلك القناعات الجديدة ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015