مظاهرات نسائية في باريس تندّد بالعنف الأسري
المتظاهرات يحملن أسماء الضحايا/ رويترز

باريس/ aldarvoice- شاركت مئات النساء، خلال عطلة نهاية الأسبوع، في احتجاجاتٍ بوسط باريس واتخذن فيها أوضاعاً كالموتى، أملاً في جذب الانتباه للعنف الأسري ضدّ المرأة. وتظاهرت مئات السيّدات في فرنسا لمناهضة العنف ضدّ النساء، بعدما أفادت جمعيات محليّة مدافعة عن حقوق المرأة، بمقتل 120 امرأة في عام 2019 فقط، نتيجة العنف الأُسري الممارس ضدّهن.

وتظاهرت السيدات المُشارِكات بأنهن موتى “جثث مستلقية”، واستلقين على الشارع، ثم نهضن فجأةً وقالوا: “لا للمزيد”. فيما رفعن لافتاتٍ مكتوب عليها أسامي الضحايا من النساء تخليداً لذكراهنّ، وتنديداً بالعنف المُمارس ضدّ المرأة في فرنسا، بحسب “رويترز”.

وقالت ساردين بوشيه التي ترأس رابطة لضحايا العنف الأُسري في تصريحات صحفية إن: «عدد الضحايا غير مقبول». وكانت شقيقتها قد لقيت حتفها حرقاً عام 2017 على يد شريكها وعلى مرأى من ابنتها البالغة من العمر 7 أعوام.

وتأمل المُشارِكات في المظاهرات في لفت الانتباه إلى العنف الممارس ضدّ المرأة.

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”. 

المتظاهرات يحملن أسماء الضحايا/ رويترز

المتظاهرات يحملن أسماء الضحايا/ رويترز

أترك تعليق

مقالات
wilpf- إن التحديات والمعاناة التي تواجه النساء السوريات منذ اندلاع النزاع قبل عقد من الزمن باتت واضحة وضوح الشمس. لقد فقدت النساء بشكل مطرد الأمن والسكن وسبل العيش وأفراد من أسرهن ومكانتهن الاجتماعية، بالإضافة إلى تعرضهن للعنف الأسري والتحرش الجنسي والتمييز المؤسسي الممنهج في كل جانب ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015