وضع حقوق النساء في العالم العربي العام 2015
01

النهار الكويتية- أظهرت نتائج دراسة أجرتها مؤسسة تومسون رويترز، واستعانت فيها بخبراء متخصصين في مجال قضايا المرأة، أن التحرش الجنسي وارتفاع معدلات ختان الإناث وزيادة العنف وصعود التيار الديني بعد ثورات الربيع العربي، كلها عوامل جعلت من مصر أسوأ مكان بالعالم العربي يمكن أن تعيش فيه المرأة.
كما أظهرت أيضا الدراسة، أن القوانين التي تميز بين الجنسين، وزيادة معدلات الاتجار بالنساء ساهمت أيضا في إنزال مصر إلى قاع قائمة تضم 22 دولة عربية، وقال الخبراء إنه برغم الآمال في أن تكون المرأة من أكبر المستفيدين من الربيع العربي إلا أنها كانت من أكبر الخاسرين بعد اندلاع الصراعات وانعدام الاستقرار وموجات النزوح وظهور جماعات متطرفة في أجزاء كثيرة بالمنطقة.
ويقدم الاستطلاع السنوي الثالث الذي تجريه مؤسسة تومسون رويترز فيما يتعلق بحقوق المرأة، لمحة خاطفة عن وضع حقوق النساء في العالم العربي بعد مرور ثلاث سنوات على أحداث 2011، وفي وقت يهدد فيه الصراع السوري بمزيد من القلاقل في المنطقة، تأتي سورية في المرتبة الثانية كأسوأ بلد عربي يمكن أن تعيش به المرأة يجيء العراق تليه السعودية ثم اليمن.
أما في صدارة أفضل الدول، تبرز جزر القمر، حيث تشغل المرأة 20 في المائة من المناصب الوزارية، وتحتفظ الزوجة عادة بالأرض أو المنزل في حالة الطلاق، وتلي جزر القمر سلطنة عمان ثم الكويت فالأردن وقطر.
والاستطلاع الذي أجرته الذراع المعنية بالعمل الخيري في تومسون رويترز، شمل 336 خبيرا في مجال قضايا المرأة، وأجري خلال شهري أغسطس وسبتمبر في دول الجامعة العربية الإحدى والعشرين وسورية التي علقت عضويتها عام 2011.
واستندت الأسئلة المطروحة على بنود اتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة التي وقعت أو صدقت عليها 19 دولة عربية، وشمل الاستطلاع تقييما للعنف ضد المرأة وللحقوق الإنجابية ومعاملة المرأة داخل الأسرة واندماجها في المجتمع والمواقف تجاه دور المرأة في السياسة والاقتصاد، وطلب من الخبراء، الرد على بيانات وتصنيف أهمية العوامل التي تؤثر في حقوق المرأة من خلال ست زوايا مختلفة، وتم تحويل الردود إلى درجات للوصول إلى تصنيف عام.
وتحدث أيضا المشاركون في الاستطلاع عن ارتفاع معدلات الإكراه على الزواج والاتجار بالنساء، حيث قالت زهرة رضوان مسؤولة برنامج الصندوق العالمي للمرأة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: هناك قرى بأكملها على مشارف القاهرة وفي أماكن أخرى يقوم معظم النشاط الاقتصادي فيها على الاتجار بالنساء واكراههن على الزواج.
وتفيد بيانات صندوق الأمم المتحدة للطفولة يونيسيف، بأن ختان الإناث ظاهرة متفشية في مصر، حيث تعرضت له 91 في المائة من الفتيات والسيدات أي 27.2 مليون أنثى، ولا يتجاوز مصر في هذه النسبة سوى جيبوتي، حيث خضعت 93 في المائة من الفتيات والسيدات للختان، وفي العراق وجد الاستطلاع أن حرية المرأة تراجعت منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 وأطاح بصدام حسين.
وفي السعودية ثالث أسوأ بلد عربي بالنسبة للمرأة، أشار الخبراء إلى حدوث بعض التقدم، ورغم أن المملكة لاتزال البلد الوحيد الذي يمنع نساءه من قيادة السيارات، فإن الإصلاحات الحذرة التي استحدثها الملك عبدالله فتحت أمام المرأة فرص عمل واعطتها صوتا أعلى في الحياة العامة، ومنذ يناير، تم تعيين 30 امرأة في مجلس الشورى الذي يضم 150 عضوا، وهو أقرب شيء في المملكة إلى البرلمان وإن كان يفتقر لسلطة سن التشريعات أو وضع الميزانيات.
ووجد الاستطلاع أن جزر القمر – وهي أرخبيل يقع في المحيط الهندي- تسير في طليعة الدول العربية من حيث حقوق المرأة، فالمرأة في جزر القمر لا تعاني ضغوطا لإنجاب الذكور دون الإناث، كما أن تنظيم الأسرة مقبول على نطاق واسع وتدعمه حملات توعية تديرها الدولة في حين تحصل النساء عادة على أملاك لدى الطلاق أو الانفصال.

أترك تعليق

مقالات
شبكة المرأة السورية- تعتبر الحروب أحد أشكال العنف السياسي، يتولد عنها مباشرة، أشكال متعددة ومختلفة من أشكال العنف الأخرى لكن لا يوزع الموت بالتساوي في الحروب، بل ضحايا الحروب من الرجال أكثر من النساء، باعتبارهم الطرف الرئيسي في القتال، وعليه في محصلة أي حرب، بالأخص الطويلة منها  نجد ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015