إطلاق الدليل الاسترشادي” تصحيح المصطلحات والصور الخطأ المتداولة حول الأطفال بوسائل الإعلام العربية”
"الدليل الاسترشادي لتصحيح المصطلحات والصور الخطأ المتداولة حول الأطفال بوسائل الإعلام العربية"

جامعة الدول العربية– عقدت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية (قطاع الشؤون الاجتماعية- إدارة الأسرة والطفولة) بالشراكة مع المجلس العربي للطفولة والتنمية وبرنامج الخليج “آجفند” فعالية إطلاق “الدليل الاسترشادي لتصحيح المصطلحات والصور الخطأ المتداولة حول الأطفال بوسائل الإعلام العربية”، بتاريخ 26/يوليو 2022، بالقاهرة.

يأتي إطلاق الدليل في ضوء قرار مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العربي في دورته الأخيرة (41) باعتماد دليل المصطلحات والمفاهيم والصور الخطاء المتداولة حول الأطفال في وسائل الإعلام كوثيقة استرشادية لوسائل الإعلام أثناء تداولها قضايا الطفولة في المنطقة العربية.

أوضح الأمير عبدالعزيز بن طلال، رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية رئيس برنامج الخليج العربي للتنمية “أجفند”، أن المخاطر الناشئة والماثلة والمتوقعة جراء التغيرات التي أحدثها الإعلام الحديث جاءت لتؤكد أهمية فكرة المرصد الإعلامي لحقوق الطفل العربي، وذلك في متابعة تحليل وتقويم ما يصدر عن الإعلام العربي من تجاوزات تتنافى مع مصلحة الطفل الفضلى، وبما يسهم في إثراء المحتوى الإعلامي وتمكينه من ترسيخ حقوق الطفل في المجتمعات العربية. كما حثّ رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية الإعلام العربي -كُتّاباً ومؤسسات وممارسين- لتبني هذا الدليل، واتخاذه مرجعاً لإيجاد البديل اللغوي المتوافق مهنياً مع حقوق الطفل، داعياً الإعلام العربي بأطيافه وأنواعه ومستوياته للإسهام في صون حقوق وكرامة الأطفال، والحرص على المعايير المهنية الرصينة والمواثيق الإعلامية.

وشدّد الأمير في ختام كلمته على التزام المجلس العربي للطفولة والتنمية بالوفاء بالتزاماته والاستمرار في دعم المرصد الإعلامي لحقوق الطفل، وصولاً إلى محتوى إعلامي وثقافة مجتمعية تسهم في تنشئة سليمة للطفل العربي، فهو رأس المال الحقيقي لاستثمار الأمة في رهانها على المستقبل.

وبدورها أكّدت الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بالجامعة العربية السفيرة هيفاء أبو غزالة في كلمتها أهمية إطلاق دليل “تصحيح المصطلحات والصور الخطأ التي يتم تداولها حول الأطفال بوسائل الإعلام بالدول العربية”، نظراً لخطورة هذه المصطلحات والصور في ترويج صور ذهنية ومعانٍ ومفاهيم سلبية حول الأطفال، مشيرة إلى أن الدليل يتضمن قوائم تضم ما يقرب من 900 مصطلح وصورة خطأ مع البديل المهني المناسب لها بهدف ضبط اللغة الإعلامية المتداولة حول الأطفال وفق مقاربة حقوقية وتنموية، تحد من استخدام مصطلحات ومفاهيم وصور خطأ للأطفال.

وأضافت السفيرة هيفاء أبو غزالة أن هذا الدليل من شأنه أن يكون بوصلة الاتجاه الصحيح لما يمكن أن تقوم به وسائل الإعلام نحو التصدي لانتهاكات حقوق الأطفال في وسائل الإعلام وحمايتهم من جميع أشكال الاستغلال، داعية الإعلام العربي من رؤساء تحرير وصحفيين وإعلاميين ومعدّي البرامج الخاصة بقضايا الأطفال للقيام بدورهم في نشر ثقافة حقوق الطفل بالمضمون والأساليب الملائمة.

من جانبها عَدّت الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة بدولة الإمارات العربية المتحدة رئيس الدورة الحالية للجنة الطفولة العربية الريم الفلاسي في كلمة مماثلة أن إطلاق هذا الدليل فرصة محفزة لمواصلة العمل وتضافر الجهود لإثارة وعي الرأي العام بقضايا الطفولة العربية، موضحة أن التعاطي الإعلامي مع البدائل الصحيحة للمصطلحات والصور الخطأ المتبادلة حول الأطفال من خلال هذا الدليل سيشكل منصة رائدة للانطلاق إلى رحاب أوسع في حماية حقوق الطفل.

وطالبت الفلاسي بضرورة رفع قدرات العاملين في المجال الإعلامي حول قضايا الطفولة، بتدريبهم وإكسابهم المعارف والمهارات اللازمة التي تسهم في تمكين الأطفال، وكذلك تحفيز الإعلام على تبني الرسائل الإيجابية تجاه الأطفال وتوعية المجتمع بالمخاطر التي يواجهها الأطفال.

من ناحيتها قالت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن العنف ضد الأطفال الدكتورة نجاة مجيد في كلمتها عبر الاتصال المرئي: إن دليل “تصحيح المصطلحات والصور الخطأ حول الأطفال في وسائل الإعلام العربية” جاء في وقت مناسب وحاسم ليعزز أهمية حماية الأطفال وحقوقهم في ظل الاستخدام المتزايد للإنترنت الذي يؤثر سلبياً على الأطفال من خلال مشاهد العنف والسلوكيات غير اللائقة والمعلومات الخاطئة.

وشهدت الاحتفالية توقيع سمو رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية والمشاركين الرئيسين على وثيقة المبادئ المهنية لمعالجة الإعلام العربي لقضايا حقوق الطفل “إعلام صديق للطفولة”.

يمكن تحميل التقرير وقراءته كاملاً من خلال الرابط التالي:

http://www.leagueofarabstates.net/ar/news/Documents/Guidebook%20for%20Correcting%20Negative%20Expressions%20and%20Images.pdf

“الدليل الاسترشادي لتصحيح المصطلحات والصور الخطأ المتداولة حول الأطفال بوسائل الإعلام العربية”

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبتها/كاتبها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

أترك تعليق

مقالات
كيف تتعامل الأماكن العامة مع أجساد النساء؟ وكيف يُعاد إنتاج الجندر والهوية الجندرية من خلال المكان؟ وكيف يُعاد خلق الثنائيات وتطهير ممارسات الأفراد من خلال الفصل والجمع والتقريب والمباعدة بين أجسادهم المختلفة؟ تقدّم الباحثة والمخطّطة المدينية جنى نخّال قراءة نسويّة لإنتاج المكان في ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015