إيزابيل أليندي تكتب عن «النسوية»
كتاب «روح امرأة»، الكاتبة التشيلية إيزابيل الليندي

رافع البرغوثي/alqabas- حين فتحت عينيها على الدنيا عام 1942، رأت أمها التي تخلّى عنها زوجها، وتركها بلا مورد رزق، و«بلا صوت»، تُعيل أطفالها الثلاثة. فنمت في نفس ايزابيل روح التمرّد والتحدّي والكفاح من أجل الكرامة الإنسانية، والحياة الكريمة التي لم تتمتع بها أمها، ونساءٌ كثيرات في بلادٍ كثيرة، يُعتَبَرن «أقلّ قيمة من المواشي»!

في أواخر الستينيات، انضمّت الى الموجة الأولى من «النسوية». وكانت من كتيبة الصحافيات اللاتي كتبن «بسكينٍ بين أسنانهنّ» عن قضايا المرأة.. وعبر السنين، تعمّقت التجربة واتسعت الرؤية، وتعلّمت الكثير، وكتبت الكثير.

في كتابها الأخير «روح امرأة»، تتحدّث الكاتبة التشيلية إيزابيل الليندي عن مسيرتها، عن أمّها، عن ابنتها، عن النساء ومعاناتهنّ، عن روح المرأة وما يغذّيها.

في ما يلي مقتطفٌ من الكتاب:

غالباً ما تبدو النسوية مخيفة لأنها تبدو راديكالية للغاية أو تفسر بأنها كراهية للرجال. قبل المتابعة يجب أن أوضح هذا لبعض قرائي. لنبدأ بمصطلح النظام الأبوي.

قد يختلف تعريفي للنظام الأبوي قليلاً عن ويكيبيديا أو قاموس ويبستر. في الأصل كان يعني التفوق المطلق للرجال على النساء، على الأنواع الأخرى وعلى الطبيعة، لكن الحركة النسوية قوّضت تلك السلطة المطلقة في بعض الجوانب، رغم أنها استمرت في جوانب أخرى كما كانت لآلاف السنين.

بالرغم من تغيير العديد من القوانين التمييزية، فإن النظام الأبوي لا يزال النظام السائد للقمع السياسي والاقتصادي والثقافي والديني. يمنح السيادة والامتيازات لجنس الذكر.

بصرف النظر عن كراهية النساء – ازدراء النساء – يشمل هذا النظام أشكالًا متنوعة من الإقصاء والعدوان: العنصرية، والطبقية، وكره الأجانب، وعدم التسامح مع الأفكار والأشخاص المختلفين. فالنظام الأبوي يفرض بعدوانية، يتطلب الطاعة ويعاقب من يتحداه.

وما تعريفي للنسوية؟ إنها ما بين آذاننا وموقف فلسفي وانتفاضة ضد سلطة الذكر. إنها طريقة لفهم العلاقات الإنسانية وطريقة لرؤية العالم. إنها التزام بالعدالة والنضال من أجل تحرير النساء، وكلّ مضطهَد من النظام، بما في ذلك بعض الرجال، وكل الآخرين الذين يرغبون في الانضمام. أهلاً وسهلاً! كلما زاد عددنا كان ذلك أفضل.

في شبابي ناضلتُ من أجل المساواة. أردتُ المشاركة في لعبة الرجال. لكن في سنوات النضج، أدركتُ أن اللعبة مجرد حماقة. إنها تدمّر الكوكب والنسيج الأخلاقي للبشرية.

النسوية لا تتعلّق بتكرار الكارثة. يتعلّق الأمر بإصلاحه. نتيجةً لذلك، بالطبع، فإنها تواجه قوى رجعية قوية مثل الأصولية والفاشية والتقاليد وغيرها الكثير.

من المحزن أن نرى بين قوى المعارضة الكثير من النساء اللواتي يخشيَن التغيير ولا يستطعن تخيّل مستقبل مختلف.

النسوية، مثل المحيط، مائعة وقوية وعميقة وتشمل التعقيد اللامتناهي للحياة؛ تتحرّك في موجات وتيارات ومد وجزر وأحياناً في عواصف. مثل المحيط، النسوية لا تهدأ أبداً.

كتاب «روح امرأة»، الكاتبة التشيلية إيزابيل الليندي

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

أترك تعليق

مقالات
wilpf- إن التحديات والمعاناة التي تواجه النساء السوريات منذ اندلاع النزاع قبل عقد من الزمن باتت واضحة وضوح الشمس. لقد فقدت النساء بشكل مطرد الأمن والسكن وسبل العيش وأفراد من أسرهن ومكانتهن الاجتماعية، بالإضافة إلى تعرضهن للعنف الأسري والتحرش الجنسي والتمييز المؤسسي الممنهج في كل جانب ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015