الكاتبة أمل عوض تتحدث عن النساء العربيات بطريقة عفوية
السرد النسوي العربي

القاهرة/مصر اليوم- تستكشف الكاتبة أمل عوض كيف تتداخل هذه الثقافات مع بعضها البعض وما يعنيه ذلك لمرأة مثلها، مع نظرة ثاقبة في العالمين الغربي والعرب، ووفقا لصحيفة “الغارديان” البريطانية، أجرت أمل مقابلة أكثر من 60 امرأة في أستراليا والشرق الأوسط بشأن النسوية والدين والحب والثقافة وقضايا أخرى وذلك بغية إصدار كتابها الأخير “ما وراء العبارات المبتذله الخفية: الحياة الحقيقية للمرأة العربية” (متاح للبيع على موقع pengui  مقابل 355 دولارًا). وفي حين أن كحل العينين قد لا يكون في أعلى أولويات أسئلتها، بيد أنها لا تزال تتساءل عنه.

وتقول “أنا متحمسة للكتاب الخاص بي لأنني أشعر أنه لم يكتب كتاب من قبل بهذه الطريقة، أوصف كتابي بأنه إبداع مشترك لأنه نتاج تجمع الكثير من الناس حيث تحدثوا عن حياتهم بطريقة منفتحة. ولا يهدف هذا الكتاب إلى إقناعك بفكرة ما بل  الهدف منه مطالعتك على طريقة معيشة الآخرين، وأجد أنه مثير حقا. لقد تأثرنا باستمرار بأفكار الآخرين، وأخبروني كيفية تفكيرهم وشعورهم، وأردت من الأشخاص أن يدركوا أن هناك طرق أخرى للتفكير من خلالها في الأمور.

وتضيف “كنت قد قرأت الكثير من الكتب التي كتبها نساء غير العرب ممن يدخلون إلى العالم العربي لاستكشاف حياة النساء العربيات – ووجدت أنهم يشعرون بالوطنية إلى حد ما، بالنسبة لي، كان  يعادل الذهاب إلى بلد تختلف عن ثقافتي وتقول: “حسنا، أنا بحاجة إلى فهم هؤلاء النساء”. فالنساء العربيات يتم الحديث عليهن باستمرار ولكن لم يستمع إليهن أحد ولم يسألن عما يفكرن فيه”.

وتتابع “أنا لا ارتدي  الحجاب ولكن ارتديته من قبل وأنا دائما أجده مهينًا حقا، إننا الآن في مفترق طرق هذه: العنصرية بارزة جدا في حياتنا كنقطة نقاش وواقع بالنسبة للبعض. هذا هو الوقت المناسب لفهم تأثير جلب ثقافتك إلى بلد آخر. كيف يؤثر ذلك على الناس ممن اضطروا إلى الامتداد إلى كلا الثقافتين، بخاصة إذا كنت أنثى؟  وماذا عن النساء اللواتي ترعرعن  في تلك البلدان التي ينحدر منها والديك؟ كان الدافع الرئيسي للمرأة العربية أن تتاح لها فرصة التحدث عن حياتها بطريقة تهمها، وأعتقد أن الناس سوف تأتي بالفعل إلى تلك القصص إذا وجدت أنها مثيرة للاهتمام أو ذات مغزى.

وتؤكد “الشيء الذي يثيرني هو أن هناك الكثير من المعالم الأخلاقية والخالية من القسوة قادمة الآن، أنا في مهمة للحصول على كحل من بارمينيرالس. أنا على نحو متزايد أصبحت على بينة من العناصر الأخلاقية، وأنا أفكر أكثر من ذلك بكثير”.

وتُعلن “أنا دائما أحن إلى استخدام الكحل، فأنا لا أطبق الكثير من الماكياج، أضع أحمر الخدود في بعض الأحيان وكنت أضع أحمر الشفاه ولكنني كنت أشعر بأنه لزج. والكتاب الآخر الذي كان تشكيليا هو الإقناع من تأليف جين أوستن، وأنا أعلم أن أوستن هو على الأرجح الاختيار المناسب بالنسبة لكثير من الناس، ولكن الإقناع كان مختلفا لأنه كان يتحدث في طياته عن امرأة ارتكبت خطأ عن طريق رفضها للرجل الذي أحبته، وبعد مرور 10 أعوام لا تزال عزباء. وربما كان ذلك لأنني شعرت بأبدية  العزوبة في ذلك الوقت: كنت في أواخر العشرينات، أتذكر شعور الكثير من التقارب لهذه الشخصية لأنها كانت عالقة في هذه الحياة. وكان هناك رسالة في كتاب الإقناع تقول: “أنت تخترق روحي”، فلغة كتاب الإقناع قتلتني فحسب لقد كان كتابًا جميلًا للقراءة”.

السرد النسوي العربي

السرد النسوي العربي

أترك تعليق

مقالات
شبكة المرأة السورية- تعتبر الحروب أحد أشكال العنف السياسي، يتولد عنها مباشرة، أشكال متعددة ومختلفة من أشكال العنف الأخرى لكن لا يوزع الموت بالتساوي في الحروب، بل ضحايا الحروب من الرجال أكثر من النساء، باعتبارهم الطرف الرئيسي في القتال، وعليه في محصلة أي حرب، بالأخص الطويلة منها  نجد ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015