المرأة على عتبة السياسة
كلينتون على غلاف إحدى المجلات خلال حملتها الانتخابية

صحيفة عكاظ- على إثر إعلان نتيجة الانتخابات الأمريكية، التي جاءت بفوز دونالد ترامب المرشح الجمهوري على منافسته هيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديموقراطي، سرعان ما أطلق بعض أعداء المرأة رسالة إلكترونية فحواها، «أن الغرب الذي يدعو إلى مساواة المرأة بالرجل، لم يطبق ذلك على نفسه، فرغم ما ظهر خلال الحملة الانتخابية من مساوئ المرشح الرجل إلا أن المنتخبين فضلوه على أن تحكمهم امرأة»!

عبارة قد تثلج صدر من يحملون موقفا سلبيا تجاه المرأة، لكنها أبعد ما تكون عن الحقيقة، فمن يتابع ما أعلن من نتائج الانتخابات وما قيل من تعليقات يعرف أن المرأة ممثلة في هيلاري كلينتون، حصلت على عدد أصوات منتخبين أكثر مما حصل عليه الرجل الممثل في ترامب، لكن ترامب تحقق له الفوز لحصوله على عدد من الولايات ذات الثقل في الوزن الانتخابي، ففعليا عدد الناس الذين يفضلون كلينتون وأعطوا أصواتهم لها أكبر من عدد الذين فضلوا ترامب، لكن نظام الانتخابات الذي يجعل بعض الولايات أثقل وزنا في الانتخابات من غيرها هو الذي خذل كلينتون ومهد الفوز لترامب، وهذا النظام، من وجهة نظري، غير عادل على الإطلاق ويتنافى مع الديموقراطية فهو يميز بعض الولايات على غيرها، كما أنه يتجاهل رغبة الناس الفعلية.

فإذن القول إن الغرب لم ينتخب كلينتون لأنها امرأة، وأنه لا يطبق ما يدعو إليه هو قول غير صحيح، فضلا عن أن أمريكا ليست هي الغرب كله، هناك دول غربية كثيرة انتخبت النساء ورضيت بحكمهن، مثل ماري ماك اليس رئيسة ايرلندا، وكريستينا فرنانديز دي كيرشنر رئيسة الأرجنتين، وديلما روسيف رئيسة البرازبل، وجوليا جيلارد رئيسة أستراليا، وأنجيلا ميركل رئيسة ألمانيا، وتيريزا ماي رئيسة بريطانيا، وهيلي تورنينغ شميث رئيسة الدانمارك، وهناك غيرهن.

وليست الغاية هنا الدفاع عن الغرب، أو الادعاء بأن المرأة الغربية لا تتعرض لبخس حق أو امتهان، فالغرب ووضع المرأة فيه لا يهمني ولا يعنيني في شيء على الإطلاق، وإنما الغاية هي التوضيح لمن قد يأخذ العبارة المشار إليها أعلاه على أنها حقيقة تؤكد أن المرأة لا تصلح للقيادة، بدليل أن الغرب الذي ينادي بمساواتها بالرجل لم يقبل أن يسلم قياده لها.

إن المرأة والرجل كلاهما بشر، تتمثل فيهما القدرات الفطرية البشرية العليا، كما تتمثل فيهما جوانب الضعف الأخرى. كلاهما قادر على النجاح كما أنه معرض للوقوع في الخطأ.

كلينتون على غلاف إحدى المجلات خلال حملتها الانتخابية

كلينتون على غلاف إحدى المجلات خلال حملتها الانتخابية

أترك تعليق

مقالات
خولة الفرشيشي/ مجلة “ميم”- لماذا تكتب المرأة؟ لو سألنا بعض الكاتبات مثل رضوى عاشور وأناييس نن وسيلفيا بلاث وفروغ فرخزاد، وغيرهن، قبل أن يخطفهن الموت فتغيب الإجابة عن هذا السؤال المؤرق، هل تكتب المرأة من أجل النضال ضدّ العقلية الذكورية التي قهرتها واستعبدتها منذ قرون، أو ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015