جامعة الدول العربية تعقد “حوار إقليمي رفيع المستوى حول العنف ضد النساء والفتيات خلال فترة الكورونا”
بيان جامعة الدول العربية بمناسبة الحملة السنوية "16 يوماً من النشاط لمناهضة العنف ضد المرأة"

leagueofarabstates- بمناسبة الاحتفال بحملة الـ16 يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة والتي تنطلق في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة تضامناً مع الحملة العالمية التي تنطلق سنوياً في ال25 من نوفمبر الذى يوافق اليوم العالمي للمرأة وتنتهى في 10 ديسمبر الذى يوافق اليوم العالمي لحقوق الإنسان، تعقد الأمانة العامة لجامعة الدول العربية- إدارة المرأة والأسرة والطفولة- بالتعاون مع المكتب الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان والمكتب الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة حوار إقليمي رفيع المستوى حول العنف ضد النساء والفتيات خلال فترة وباء الكورونا كإحدى فاعليات إطلاق حملة “الـ16 يوماً من النشاط لمناهضة العنف ضد المرأة” وذلك يوم الخميس الموافق يوم 26 نوفمبر 2020 عبر المنصة الرقمية، من الساعة 11:00 صباحاً وحتى 1:00 ظهراً بتوقيت القاهرة، وذلك بحضور ممثلين عن الدول العربية الأعضاء وسفراء من السلك الدبلوماسي في جمهورية مصر العربية وعدد من الشركاء الأمميين و الدوليين و الشخصيات الفنية والإعلامية وكذلك مؤسسات القطاع الخاص ممثلة بمؤسسة ساويرس وغيرها من الجهات المعنية ذات الصلة.

لطالما كانت جامعة الدول العربية تولى اهتماماً كبيراً للقضاء على العنف ضد المرأة، اذ قامت الأمانة العامة- إدارة المرأة والأسرة والطفولة بإعداد إعلان القاهرة للمرأة العربية وخطة العمل الاستراتيجية التنفيذية “أجندة تنمية المرأة في المنطقة العربية 2030” بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة، والذي تم اعتمادهم من قبل مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورته الـ(28) في 28 مارس/آذار 2017 بالمملكة الأردنية الهاشمية، والذي يتضمن محوراً خاصاً بمناهضة العنف ضد النساء والفتيات، كما اكتسبت الجهود الرامية إلى معالجة العنف ضد المرأة زخماً متزايداً خلال العقدين الماضيين، كذلك بُذلت الجهود لترجمة هذه الإصلاحات إلى أطر تستخدم في السياسات وتعزز التشريعات وتضمن إنفاذ المبادرات لمكافحة أشكال محددة من العنف ضد المرأة.

في هذا السياق، تأتي الفعالية الخاصة بإطلاق حملة الـ16 يوماً من النشاط لمناهضة العنف ضد المرأة لعام 2020 بالتزامن مع الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لإعلان ومنهاج عمل بيجين، والذى يعتبر أجندة شاملة وذات رؤية لتحقيق المساواة بين الجنسين و الذى يوضح الحاجة إلى القضاء على جميع أشكال العنف ضد النساء والفتيات كشرط أساسي لتحقيق المساواة، التنمية والسلام. كما تأتى الاحتمالية بالتزامن مع احتفال جامعة الدول العربية بمرور 75 عاما على انشائها وكذلك احتفال الامم المتحدة ب مرور75 عاما على أنشائها.

وتبذل إدارة المرأة والاسرة والطفولة -قطاع الشئون الاجتماعية جهود حثيثة في هذا الصدد  تشمل الاعداد مع الدول العربية بالتعاون مع مؤسسة ويستمنستر للديمقراطية على مشروع الاتفاقية العربية لمكافحة العنف ضد النساء والفتيات، ,وكذا مشروع الاستراتيجية العربية للوقاية والاستجابة لمناهضة كافة أشكال العنف في وضع اللجوء وخاصة العنف الجنسي ضد النساء والفتيات.   وسيتم خلال هذه الفعالية إطلاق كتيب مبادرة “قصتي في زمن الكورونا” التي توثق قصص النساء من جميع أنحاء العالم العربي في زمن الوباء العالمي والتي كتبتها النساء أنفسهن اذ تعرض قصص حياتهن الحقيقية وما تواجههن من عنف قائم على النوع الاجتماعي، الى جانب إطلاق “التقرير العربي: الذكرى الأربعون لاتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة “سيداو” حول التقدم الذي أحرزته الدول العربية في غضون أربعين عامًا منذ اعتماد الجمعية العامة لاتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة في عام 1979.

كما سيتم إنارة مبنى جامعة الدول العربية باللون البرتقالي بالتوافق مع الحملة الدولية “أورانج العالم”، كدليل على الالتزام الوطيد بقضية القضاء على العنف ضد المرأة في السابع من شهر ديسمبر 2020،​

وعليه، تنظّم الأمانة العامة لجامعة الدول العربية- إدارة المرأة والأسرة والطفولة بالتعاون مع المكتب الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة والمكتب الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان هذه الفعالية كحوارا إقليميا رفيع المستوى لتقييم إنجازات المنطقة والتحديات التي تواجهها خلال فترة الوباء كإحدى فاعليات إطلاق حملة “الـ16 يوماً من النشاط لمناهضة العنف ضد المرأة”، إذ كون الموجة الثانية من الجائحة حقيقة واقعة في بلدان المنطقة العربية بما يواكبها من تداعيات وخاصة تلك ذات الصلة بتزايد العنف ضد النساء والتدابير المتخذة للاستجابة لاحتياجات النساء والفتيات خلال فترات الإغلاق في مختلف البلدان.

بيان جامعة الدول العربية بمناسبة الحملة السنوية “16 يوماً من النشاط لمناهضة العنف ضد المرأة”

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

أترك تعليق

مقالات
محمود عبد الرحمن/legal-agenda- قبل أشهر، أثارت قضية تحرّش رجل بطفلة في حي المعادي ذعر المواطنين، وفي خضمّ تناول المواقع الصحافية للواقعة أخفت ملامح الرجل ولم تنشر بياناته الشخصية، لكن في حالات أخرى يراها المجتمع فضائح أخلاقية كانت تنشر بيانات وصور المرأة حتى إن كانت المجني عليها. ففي ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015