جيزيل حليمي: محامية وناشطة فرنسية في مجال حقوق المرأة
جيزيل حليمي

تونس NEWS- بالنسبة لمعظم الناس، ربما تستحضر كلمات “النسوية الفرنسية المؤثرة” سيمون دي بوفوار. وربما سمع عدد أقل من الأشخاص خارج فرنسا عن جيزيل حليمي، المحامية النسوية والمفكرة والناشطة الفرنسية المعاصرة.

لكن حليمي، التي تُوفيت في منزلها بباريس في يوليو بعد يومٍ واحد من بلوغها 93 عاماً، شاركت في تأسيس منظمة لحقوق المرأة مع De Beauvoir: Choisir La Cause des Femmes، في عام 1971.

كما كتبت دي بوفوار مقدمة كتاب حليمي الأول، ترافع في قضية جميلة بوباشا، وهي جزائرية تبلغ من العمر 22 عاماً وناجية من الاغتصاب، وفي عام 1961، في ذروة حرب الاستقلال الجزائرية، اتُهم القومي بوباشا بمحاولة تفجير مقهى، وتم اغتصابه. تعرّض للتعذيب في الحجز الفرنسي، وقامت المحامية حليمي بتمثيله في المحكمة، وتمّ العفو عن بوباشا وإطلاق سراح جميلة.

لكن بالنسبة لحليمي، فقد بدأ الكفاح من أجل المساواة بين الجنسين منذ الولادة. عندما وصلت في 27 يوليو 1927 إلى حلق الوادي، إحدى ضواحي تونس الساحلية، لم يكن والدها سعيدًا بابنته. إدوارد، كاتب قانوني وبطريرك بربري صارم، أصيب بخيبة أمل لأن زوجته، ربة منزل يهودية تدعى فورتوني (المعروفة باسم فريتنا)، لم تقدّم له الصبي الذي يريده.

تتذكّر أنيك كوجين، وهي مراسلة كبيرة في Le Monde شاركت في كتابة Une Farouche Liberté (حرية شرسة) مع حليمي، الناشطة النسوية قائلةً إن إدوارد لم ينشر خبر ولادتها حتى مضي عدّة أسابيع.

وفي سن العاشرة، أضربت حليمي عن الطعام احتجاجاً على إلزامها عادة تقديم وجبات الطعام لأشقائها. جوّعت نفسها لمدة ثمانية أيام، حتى وافق والداها على معاملة الأطفال على قدم المساواة. وكتبت في يومياتها: “لقد اكتسبت حريتي الأولى”. ووصفت ذلك لاحقًا بأنه “أول انتصار نسوي لها”.

درست حليمي في مدرسة ثانوية في تونس عندما كانت مراهقة، ومرةً ​​أخرى قررت موقفها عندما حاول والداها أن يزوجوها من رجل أكثر من ضعف عمرها – ميزته الرئيسية هي أنه كان يمتلك ثلاث سيارات.

حصلت على منحة دراسية للبقاء في المدرسة، ثم انتقلت إلى باريس لدراسة القانون والفلسفة.

وعندما تأهّلت للعمل كمحامية، عملت في نقابة المحامين بتونس لمدة ثماني سنوات، قبل أن تعود إلى باريس عام 1956. وفي ذلك العام، تزوّجت من بول حليمي، ولكن سرعان ما انتهى الأمر بالطلاق.

في عام 1961، تزوّجت كلود فو، السكرتير الشخصي السابق لجان بول سارتر، شريك دي بوفوار.

بدأت حليمي في صنع اسم لنفسها كناشطة بارزة في مجال حقوق الإنسان، وتمثّل العديد من ضحايا التعذيب في المستعمرات الفرنسية السابقة مثل الجزائر وموطنها تونس أمام المحاكم.

في عام 1967، انضمت حليمي إلى برتراند راسل وسارتر في محكمة راسل، التي حقّقت في الأعمال العسكرية الأمريكية في فيتنام. وجدت المحكمة في النهاية أن الولايات المتحدة مذنبة بارتكاب جرائم حرب متعدّدة.

حصلت حليمي، إلى جانب مئات النساء الفرنسيات المؤثّرات، على سمعة سيئة من خلال التوقيع على “بيان 343”، وهو خطاب مفتوح كتبته دي بوفوار في أبريل 1971، يوضّح أن الإجهاض – الممنوع في فرنسا باستثناء الحالات التي كانت فيها خطورة على  حياة المرأة_ يضع النساء في خطر. وأطلقت عليهنّ وقتها مجلة شارلي إبدو لقب “343 عاهرة”.

في فرنسا عام 1972، اغتُصِبَت زميلة لها فتاة مراهقة من الضواحي الباريسية تدعى ماري كلير شوفالييه. وعندما أصبحت حاملاً، جمعت هي وأمها وثلاثة من أصدقائها المال لدفع تكاليف الإجهاض.

تم اتهام الخمسة بموجب قانون 1920. وبتمثيل المحامية حليمي لهم في المحكمة، تمّت تبرئة شوفالييه.

وقد شكّلت القضية – التي أصبحت تُعرف باسم محاكمة بوبيني – علامة فارقة في التحرّك نحو إلغاء تجريم الإجهاض في فرنسا، والذي حدث في عام 1975. كما قامت بحملة من أجل إلغاء عقوبة الإعدام، والوصول إلى وسائل منع الحمل، وساعدت في تشديد القوانين ضد الاغتصاب.

وبحسب المحامي والكاتب إيمانويل بييرات، فإنّ القُضاة يتوقّعون من حليمي التصرّف “مثل امرأة مجنونة” في المحكمة. لكنه قال لصحيفة نيويورك تايمز: “بمجرّد أن بدأت الحديث، التزم الجميع الصمت. لقد كان لها حضور قيادي.”

واصلت حليمي المساهمة في العديد من الكتب ونشرت 10 كتب خاصة بها، بما في ذلك Fritna، مذكرات والدتها، وفيه كتبت حليمي: “كل ما أنا عليه، كل ما فعلته، ربما يرجع إلى حقيقة أنّ والدتي لم تحبني”.

من أبنائها، صحفي إذاعي يدعى إيمانويل، وجان إيف محامية، وسيرج مديرة إحدى الجرائد، بالإضافة إلى اثنين من الأحفاد. لكنها قالت دائمًا إنها كانت ستحب ابنةً.

وقالت لصحيفة لوموند في عام 2011: “كنت أرغب في معرفة ما إذا كنت سأقوم بتربيتها بطريقة تتوافق تماماً مع ما طلبته لنفسي ولجميع النساء. ليس من السهل أن تكوني فتاة اليوم، ربما أكثر من ذي قبل، لأنها ستواجه عالماً لم يختفِ.”

جيزيل حليمي، محامية وناشطة نسوية، مواليد 27 يوليو 1927، تُوفيَت في 28 يوليو 2020.

(المقالة مترجمة عن مقالة الاندبندنت: https://www.independent.co.uk/news/obituaries/gisele-halimi-dead-lawyer-french-women-rights-activist-b421908.html)

جيزيل حليمي

جيزيل حليمي 

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

أترك تعليق

مقالات
منظمة (STJ-SY)- تقرير خاص يسلّط الضوء على انتشار ظاهرة “زواج الأطفال” في عدّة مناطق سورية وتبعاته الخطيرة على النساء بشكل خاص. ملّخص تنفيذي: ترك النزاع السوري المستمر منذ أكثر من تسع سنوات، معاناة ستظلّ آثارها ملازمة للعديد من النساء، وخاصةً الفتيات اليافعات منهن، حيث ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015