طفلة سورية تكافح الزواج المبكر في مخيم الزعتري
الطفلة السورية أميمة (15 عاماً)

مجلة أنا زهرة- استطاعت الطفلة السورية أميمة (15 عاماً)، أن تقنع عدد من الفتيات القاصرات في مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن، برفض الزواج الآن ومحاولة إتمام دراستهن أو تعلم مهنة ما.

نشاط أميمة هذا كان مبادرة شخصية بعد أن فارقت أقرب صديقاتها إليها، باسمة، التي زوجتها عائلتها وهي أصغر من 14 عاماً، فتركت المدرسة بعد الزفاف ولم ترها أميمة منذ ذلك الحين. تقول “لم تكن باسمة تريد الزواج، لكن والديها يعتقدان أنه الخيار الأفضل لها، كنا نبقى معاً دائماً، وكانت واحدة من أفضل التلميذات في صفنا”.

تضيف “بدأت أسمع عن زواج فتيات صغيرات يبلغن من العمر 12 أو 13 عاماً، منذ ثلاث سنوات، كنت في الصف السادس حين كنّ يأتين إلى المدرسة لتوديعنا. كنت أدرك أنهن يقترفن خطأً كبيراً، لكني لم أكن أعرف الكثير من الحقائق”.

بدأت أميمة العام الماضي، العمل كمتطوعة توعية مع مجموعة لحماية الأطفال في المخيم الذي تديره منظمة إنقاذ الطفولة. تقول “أتطلع للزواج في أحد الأيام، لكن بشروطي فقط، وبعد أن أنهي تعليمي وأدخل إلى الجامعة. وآمل أن أكون خارج مخيم الزعتري عندما أتزوج”.

بدورها، أعلنت مفوضية شؤون اللاجئين التي نشرت قصة أميمة، في بيان لها أمس الإثنين، أنها تقدّم المشورة حول الزواج المبكر لجميع الأشخاص الذين ينوون الزواج قبل بلوغ 18 عاماً، بالتعاون مع القاضي الشرعي المحلي في المخيم، وأنها تقدم المشورة المكثفة للعائلات حول النتائج القانونية والصحية والنفسية، في حال لم تتخط الفتاة الخامسة عشرة من العمر، فيما تسعى لمنع الزواج في حال كان قسرياً.

وأشارت المفوضية إلى أن القانون الأردني يجعل الحد الأدنى لعمر الزواج 18 عاماً. لكن القضاة الشرعيين يسمحون بتزويج الأطفال الصغار من عمر الخامسة عشرة، مع أخذ المصالح الفضلى للفتاة في الاعتبار. إلا أن شيوخاً محليين يقومون بإجراء زيجات غير قانونية لفتيات يبلغن من العمر 14 عاماً أو أقل.

وذكرت المفوضية أن نسبة الزواج المبكر في سورية لم تتعد 13 في المائة قبل الحرب، لكنها وصلت في مخيم الزعتري إلى 32 في المائة في الربع الأول من عام 2014، وعزت الأسباب إلى الظروف المعيشية الصعبة وسعي بعض العائلات لتخفيف مسؤولياتها المالية.

الطفلة السورية أميمة (15 عاماً)

الطفلة السورية أميمة (15 عاماً)

أترك تعليق

مقالات
موقع (الجمهورية)- يتلعثم أحمد، الطالب في الصف الثامن الإعدادي، وهو يقرأ بضع جمل سهلة اختارها له والده من كتاب مخصص لطلاب الصف الخامس الابتدائي، إذ يقوم بتهجئة الحروف ليتمكن من استكمال قراءة الكلمات، ودون مراعاة التشكيل أيضاً. كما أنه لا يجيد معظم العمليات الحسابية التي تضم «ثلاث ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015