مزن حسن ومؤسسة “نظرة” تفوزان بجائزة “نوبل البديلة” لعام 2016
منظمة نظرة للدراسات النسوية

موقع “أصوات مصرية”- فازت مزن حسن الناشطة النسائية ومؤسسة نظرة للدراسات النسوية، اليوم الخميس، بجائزة “رایت لایفلیھود” لعام 2016، والتي تعرف عالميا باسم “جائزة نوبل البدیلة”.

وقال بيان أصدرته مؤسسة “رايت لايفليهود” اليوم إن فوز مزن حسن ومؤسسة نظرة للدراسات النسوية بالجائزة “يأتي لعملهن المستمر على المساواة وحقوق النساء في سیاق ما یتعرضن له عنف مستمر واعتداءات وتمییز”.

وقالت مزن حسن، عقب تسلمها الجائزة، “أشعر أن الحصول على “رایت لایفلیھود” لیس تقدیرا لعملي أو عمل نظرة فحسب، بل إنه تقدیر إلى كل امرأة ناضلت من أجل الحصول على حقوقها الأساسیة، وكل امرأة حاربت ونجت من العنف الجنسي، وجمیع النساء اللاتي یحاربن یومیا فقط من أجل حقهم في الوجود”.

وأضافت”مازلنا نؤمن بمستقبل أفضل للنساء في مصر، وفي المنطقة، وفي العالم كله”.

ویذكر أن للجائزة ھیئة محلفین دولیین، من 50 دولة والتي اختارت مزن حسن ونظرة من بین 125 ترشیحا.

وأضاف بيان المؤسسة أن “مزن حسن تعمل في قلب مجموعات أخرى متعددة المجالات في ظل ظروف مضطربة للغایة تمر بها مصر، وخاصة في سیاق الهجوم الحالي على المجتمع المدني ومنظماتها”.

وخضعت مزن حسن للتحقيق في القضية رقم 173 لسنة 2011 المعروفة بقضية “تمويل منظمات المجتمع المدني”، حيث وجهت اتهامات إلى 43 من المصريين والأجانب، بتلقي معونات من بعض الدول بلغت 60 مليون دولار، من خلال 68 منظمة حقوقية وجمعية أهلية تعمل بمصر بدون ترخيص.

ومنعت من السفر في يونيو الماضي على خلفية توجيه اتهامات لها في القضية.

وقال أولي فون أوكسل، المدير التنفيذي للمؤسسة، بحسب البيان، إن “الدور الذي قامت به مزن حسن وأتى بثماره من حث الحكومة المصریة على صون مزید من حقوق للنساء في دستور 2014 بجانب أدوارها في أمور أخرى، یجسد قیم جائزة “رایت لایفلیھود””.

 وأضاف”نأمل أن یكون فوزها وسیلة لإلقاء الضوء على حقیقة أن النضال من أجل حقوق متساویة للنساء في مصر – والعالم بأكمله – ھو السبیل لاستمرارها”.

وعملت “حسن” وفریق نظرة أثناء انتفاضة 2011 وفي أعقابها لضمان حصول الناجیات من العنف الجنسي خلال التظاھرات والتجمعات العامة على الدعم الطبي والنفسي والقانوني، بالإضافة لمناصرة حقوق النساء في الدستور الحالي.

وساھم عمل مزن في تعدیل قانون العقوبات المصري وتطویر مفهوم الجرائم الجنسیة لتشمل التحرش الجنسي.

 كما دعمت نظرة من خلال أكادیمیة المشاركة السیاسیة للنساء إعداد مرشحات للانتخابات البرلمانیة والمحلیة والنقابیة.

وتأسست “رایت لایفلیھود” عام 1980 وهي جائزة تكرم وتدعم أشخاص ومنظمات یتسموا بالشجاعة ویقدموا حلول مثالیة وثاقبة لأسباب المشاكل العالمیة وجذورها.

وھناك حتى الآن 166 حاصل على الجائزة من 68 دولة. بالإضافة إلى تقدیم الجائزة السنویة، تدعم “رایت لایفلیھود “عمل الحاصلین على الجائزة، وبالأخص ھؤلاء الذین قد تكون حیاتھم معرضة للخطر بسبب طبیعة عملھم.

وتعد مزن حسن ومؤسس نظرة للدراسات النسویة – التي تعمل في مصر منذ 2007- ثالث الحاصلین على الجائزة من مصر بعد د.إبراھیم أبو العیش والمهندس حسن فتحي.

منظمة نظرة للدراسات النسوية

منظمة نظرة للدراسات النسوية

أترك تعليق

مقالات
دمشق/ جريدة (الثورة) الرسمية- زواج الصغيرات ليست قضية عابرة، ولا هي بمنأى عن الاختراق، بترغيبٍ هنا، أو ترهيبٍ هناك، حالاتٌ قد حكمتها وتحكمها ظروفٌ قسرية وأخرى كانت بمفعول العادات والتقاليد وقصور بعض القوانين، والنتيجة وجعٌ اجتماعي واقتصادي ونفسي. في السنوات السبع الماضية ثمّة تجاوزات ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015