..وتاهت قضايا المرأة في الدراما التليفزيونية ..!!
دراما رمضان/ كاريكاتير وكالة ستيب

سوسن زكي/وكالة أخبار المرأة- كنت أظن أنّ تقنين عدد المسلسلات التليفزيونية على شاشات الفضائيات خلال شهر رمضان.. يتيح لنا  مشاهدة دراما تتناول القضايا التي تشغل المرأة العربية.. وتعالج المشكلات التى تواجه النساء خلال هذه الفترة التي نري فيها محاولاتٍ عديدة تسعى لتعديل قوانين  الأحوال الشخصية..

لكن المؤسف أن معظم المسلسلات تجاهلت القضايا المهمة للمرأة .. رغم أن بعضها تحمل أسماء نساء، مثل لعنة كارما وليالي أوجيني..

لقد وجدنا أنفسنا أمام أنماطٍ سيئة من النساء.. إما منحرفات أوسيئات السمعة.. لقد سيطرت على معظم الأعمال الدرامية قضايا الإرهاب وجماعات العنف.. التى تنتهج طريق التفجيرات الارهابية والمطاردات مثل ( أبو عمر المصري ).. و(نسر الصعيد) للفنان  محمد رمضان الذي يؤدّي دور ضابط شرطة صعيدي يواجه الإرهاب في سيناء..

كذلك ركّزت الدراما على الموظف البسيط الذي يغرق في الديون.. كما اهتمت بمشاكل فردية للمرأة كما في مسلسل (لدينا أقوال أخرى) للفنانة يسرا التي تأثّرت بصدمة وفاة ابنها المُقرَّب لقلبها.. واصابتها بالتهيؤات في جوّ من الإثارة والتشويق..

هناك أيضاً الفنانة غادة عبد الرازق التي قدّمت شخصيةً تُواجه الكثير من التحوّلات الانسانية خاصةً مشهد اغتصاب ابنتها في مسلسل (ضد مجهول).. وأيضاً هناك نيللي كريم في مسلسل (اختفاء) الذي يدور حول أستاذةٍ جامعيّة تعمل في روسيا وتبحث عن زوجها قبل أن تعود لمصر..

وقد تطرّق مسلسل (بالحجم العائلي) إلى مساحاتٍ اجتماعية.. ولكن من خلال دراما تقليدية تهدف للكوميديا.. من خلال زوجة متسلّطة وأخرى تحاول التودّد لزوجها عندما تكتشف أنه على علاقة بأخرى.. وزوجٍ لايتصرّف إلا بمشورة أمه وزوجةٍ تحرم زوجها من رؤية أطفاله.

صحيحٌ أنّه كان هناك تنوّعٌ في دراما هذا العام.. إبتداءاً من الاعتماد على التشويق والإثارة.. مروراً بالمشاعر الإنسانية المكبوتة.. وحتى إحياء أفكارٍ قديمة كزواج الأخ من أرملة أخيه.. لكني كنت أتمنى أن أرى قضايا مهمة.. ومشكلاتٍ تؤرّق شبابنا.. وأفكارٍ يروّج لها البعض هذه الايام مثل  الدعوة للزواج بأكثر من امرأةٍ كوسيلة للقضاء على التحرّش والعنوسة.. بالإضافة إلى أن زواج القاصرات  أفضل.. والدعوة إلى عودة المرأة إلى المنزل..

ومازلت أتمنى أن أرى حلولاً لمشكلات المجتمع الحقيقية ومواجهة الأفكار التي تعيدنا خطواتٍ الى الخلف.

دراما رمضان/ كاريكاتير وكالة ستيب

دراما رمضان/ كاريكاتير وكالة ستيب

أترك تعليق

مقالات
تخلص سعاد العنزي إلى أن حكايات النساء اليوم مهمة لأنها تقول أشياء لم تقل في الماضي، لأنها تستدعي ذكريات تفاصيل ليل المرأة الطويل، وتنسج تفاصيل نشيج أبدي صامت، قمعته الظروف والعادات والتقاليد. وتستحضر صورة نساء لم يكن مرئيات في يوم من الأيام، إلا كصور بهية في دواوين الشعر، وجلسات ندماء ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015