إطلاق الواحة الآمنة للنساء والبنات في مخيم الأزرق للاجئين السوريين
مخيم الأزرق للاجئين السوريين

الأردن/ وكالات- احتفل يوم الأربعاء بإطلاق الواحة الآمنة للنساء و البنات في مخيم الأزرق للاجئين السوريين بهدف تمكين اللاجئات ورفع سويتهن، وفق بيان صدر عن السفارة اليابانية في ذات اليوم.

قدّمت الحكومة اليابانية الى هيئة الامم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة منحة بقيمة ثلاثة ملايين دولار أمريكي لتمويل مشروع «تعزيز وتوسعة أنظمة الحماية الوطنية  للتماشى مع المعاييرالدولية للحماية ولتلبية احتياجات الحماية الاجتماعية للمجموعات المستضعفة في المحافظات المتأثرة بالأزمة السورية في مصر والعراق والأردن» وخصصت منها مليون ومئة ألف دولار أمريكي (1,100) لتمويل أنشطة المشروع في الأردن.

وأضافت السفارة اليابانية في بيانها، منذ عام 2012 تعمل هيئة الامم المتحدة للمساواة بين الجنسين و تمكين المرأة (UN WOMEN) على تشغيل الواحة في مخيم الزعتري من خلال المساعدات المقدّمة من مختلف المانحين من ضمنهم اليابان لأجل تقديم مختلف البرامج للتدريب على المهارات، مثل التدريب على الخياطة و تصفيف الشعر، و التدريب على القراءة و الكتابة و اللغة، و توفير خدمات الإحالة و الحماية؛ و إن هذه الواحة تساهم في تعزيز كرامة النساء المتأثرات من الحروب و الصراعات في مخيم الزعتري للاجئيين السوريين.

و في عام 2018 ، وبحسب البيان، سيتم تكرار هذه التجربة الناجحة التي نُفذّت من قبل هيئة الامم المتحدة للمساواة بين الجنسين و تمكين المرأة في مخيم الزعتري والتي ساهمت بدعم النساء الأكثر حاجة و تطبيقها من خلال إنشاء وحداتٍ مماثلة في مخيم الأزرق بدعمٍ من الدول الفاعلة التالية: اليابان، و أستراليا، و فنلدا، و أيسلندا، و فرنسا، و إيطاليا.

مخيم الأزرق للاجئين السوريين

مخيم الأزرق للاجئين السوريين

أترك تعليق

مقالات
وئام مختار/ رصيف22- عندما نسمع كلمة النسويّة، في سياق عربي ومصري، نتخيّل نمطاً واحداً: سيدة تتشبّه بالرجال!.. وربما كانت هذه الصورة هي السائدة منذ خمسين عاماً أو أكثر، ولكن النسوية الآن، تحمل في طيّاتها تنوعاً وأطيافاً عديدة. كنسوية مبتدئة، واجهت نماذج كثيرة لنسويات يتصرّفن في حياتهن ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015