قوانين حماية الرضاعة الطبيعية غير كافية في معظم البلدان
الرضاعة الطبيعية/ اليونيسيف

الأمم المتحدة- أشار تقرير جديد صادر عن منظمتي الصحة العالمية واليونيسيف وشبكة العمل الدولية لأغذية الرضع (إيبفان) إلى أن وضعية القوانين الوطنية لحماية وتشجيع الرضاعة الطبيعية، غير كافية في معظم الدول.
وتوصي منظمة الصحة العالمية واليونيسيف بأن تتم تغذية الأطفال بلبن الأم فقط ولا شيء غيره في الستة أشهر الأولى من عمر الطفل، ويجب أن تتم بعدها مواصلة الرضاعة الطبيعية من الثدي مع إطعام الطفل أغذية أخرى كافية ومأمونة، وحتى يكمل عامين أو أكثر.
وفي مؤتمر صحفي عقد بجنيف، قال الدكتور لاري جرومر-ستراون، من منظمة الصحة العالمية ” النتائج الرئيسية في هذا التقرير، تفيد بأن هناك زيادة في عدد الدول التي أصدرت تشريعات تتماشى مع توصيات منظمة الصحة العالمية في كيفية إجراء التسويق لبدائل حليب الأم. لقد أصدرنا تقريرا عام 2011، أظهر أن مئة وثلاث دول قد اعتمدت تشريعات تتماشى مع توصيات المنظمة، وهذا الرقم قد وصل إلى مئة وخمسة وثلاثين بلدا. إذا هناك زيادة إلى حد ما على مدى الخمس سنوات الماضية، وهذه بالتأكيد أخبار جيدة، لكن ليست كلها جيدة حيث لا توجد لدى معظم البلدان تشريعات شاملة تتماشى مع التعليمات البرمجية. ما يفعلونه هو أنهم يغطون بعض الأحكام ولكن ليس كل الأحكام. في الواقع لدينا تسعة وثلاثون بلدا فقط لديها قوانين تفعل جميع أحكام المدونة.”
ووفقا للتقرير فإن بدائل حليب الثدي تمثل مجالا واسعا للأعمال التجارية، يحقق مبيعات سنوية تصل إلى خمسة وأربعين مليار دولار في جميع أنحاء العالم تقريبا. ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة بأكثر من خمسة وخمسين في المائة لتبلغ سبعين مليارا بحلول عام 2019.
وكانت الدول الأعضاء بمنظمة الصحة العالمية قد أعلنت التزامها برفع معدل الرضاعة الطبيعية الحصرية خلال الأشهر الستة الأولى من الحياة إلى خمسين في المائة على الأقل بحلول عام 2025 باعتباره واحداً من مجموعة من الأهداف العالمية المتعلقة بالتغذية.
وتدعو المدونة الدول لحماية الرضاعة الطبيعية من خلال وقف التسويق غير اللائق لبدائل لبن الأم (بما في ذلك حليب الأطفال الصناعي)، وزجاجات الرضاعة والحلمات.
كما أنه يهدف ويضمن أن تستخدم بدائل لبن الأم بأمان عندما تدعو الحاجة لاستخدامها. وتحظر المدونة جميع أشكال الترويج للبدائل بما في ذلك الإعلان عنها، وتوزيع الهدايا على العاملين الصحيين وتوزيع عينات مجانية.
وبالإضافة إلى ذلك، لا يجوز أن تحمل الوسومات على أغلفة المعلبات ادعاءات غذائية أو صحية أو تتضمن صوراً تمجد لبن الأطفال الصناعي. ويجب أن تشمل الوسومات تعليمات واضحة حول كيفية استخدام المنتج وتحمل رسائل حول تفوق الرضاعة الطبيعية على الألبان الصناعية والمخاطر المترتبة على عدم إرضاع الأطفال الحليب الطبيعي.

الرضاعة الطبيعية/ اليونيسيف

الرضاعة الطبيعية/ اليونيسيف

أترك تعليق

مقالات
موقع “مشرقات”- نزيهة جودت الدليمي ناشطة عراقية في حقوق المرأة، إحدى رائدات الحركة النسوية العراقية وأول وزيرة عراقية وأول امرأة تتسنم منصب وزارة في العالم العربي. كما أنها ساهمت في جهود إصدار قانون الأحوال الشخصية في جمهورية العراق  خلال العام 1959 والذي عدّ القانون الأكثر ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015