نجوى كرم تنتصر للرجال وتُغضب النساء
الفنانة نجوى كرم

وكالات- أثارت الفنانة اللبنانية نجوى كرم حفيظة الكثير من النساء اللواتي تابعن أحدث تصريحاتها، حيث دعت الى عدم المبالغة في قصة “حقوق المرأة”، فيما أبدى الكثير من الرجال ارتياحهم لتصريحات كرم. وعلى عكس ما تحرص عليه النجمات من الدفاع عن حقوق المرأة ودعم مطالبها، سبحت الفنانة نجوى كرم ضد التيار وصدمت المشاهدين مساء الأربعاء بتصريحاتها ضد المرأة وحقوقها في برنامج ” شط بحر الهوى” الذي يعرض على شاشة “MBC”.

وقالت نجوى: “لا أحب أن تزيد حقوق المرأة عن حدها، ولا أحب أن تضعف الرجولة عن حدها، وإلا أصبحنا في خطر”. وأضافت: “إن مكان المرأة الأنسب هو بيتها وتربية الأبناء والاهتمام بتنظيف المنزل والطبخ، وإذا أرادت أن تعمل فذلك من أجل مساعدة زوجها وليس لتعبئة وقتها حتى لا تشعر بالملل والضجر”.

وتابعت: “قد يأتي يوم يقوم فيه الرجال بالسهر على الأولاد وتطلب منه زوجته أن يحضر الحليب للطفل، وأن تقول لزوجها إنها لم تطبخ اليوم لأن لديها عملا”. واعتبرت أن المرأة تكون بكامل جمالها وأنوثتها وهي تقوم بمشروع الحياة وتربي جيلا صالحا بدون الاعتماد على الخدم، قائلة: “أعتذر للنساء على هذا الرأي الذي قد لا يعجبهن”.

وقد تلقت نجوى كرم العديد من الانتقادات الغاضبة من النساء اللواتي استنكرن وقوفها ضد حقوق المرأة، وأشرن إلى أن فنانة بحجمها لا يجب أن تشجع على استبداد الرجل للمرأة، فيما دافع البعض الآخر عن وجهة نظرها.

وقد لاقت تصريحات نجوى بالفعل استياءاً من قبل كثير من النساء اللواتي انهلن بالتعليقات التي تنتقد نجوى كرم عبر مواقع التواصل الاجتماعي. كما وجهوا لها سؤالا حول ما إذا كانت ستعتزل الفن لو كانت تزوجت من أجل الطبخ والسهر على الأولاد؟

وبناءًا على كلّ ردود الفعل التي نتجت عن هذه المقابلة، قرّرت شمس الغنية توضيح وجهة نظرها على حسابها الرّسمي على تويتر مُغرّدة بما يلي:

“بدنا نفرّق بين حقّ المرأة الإجتماعي، وبين دورها بالحياة”
هي عامود فقري لتأسيس عيلة عظيمة
وعينا عٓ إنّو البيت هوِّ إمّ
المدرسة هي إمّ
ووراء كلّ رجل عظيم امرأة
مش يضيع التّوازن ويصير شغلها لتعبايِة فراغ
منّي ضدّ تحقيق وجودها ونجاحها طالما عارفة واجباتها وأهمّية دورها بتأسيس عيلة
هَيْدي السّت يلّي بشوفها بعيد الأمّ عم تتكرّم، لأنها بتهزّ سرير ولدها بإيد وبتهزّ عرش الكون بإيد تانية
وعي، ثقافة، حنّية، أمّ، أخت، زوجة، حبيبة ومدرسة الأجيال
ما ننسى هَوْدي الصّفات أو صرنا عم نحكي عن حدا تاني .. هيدا رأيي”
الفنانة نجوى كرم

الفنانة نجوى كرم

أترك تعليق

مقالات
زينة أرمنازي/ أبواب- خلال بضع سنوات من الاغتراب طرأ تحولٌ كبير في المفاهيم لدى السوريين ولدى النساء خاصةً، سلباً أو إيجاباً، المهم أنه حدث بالفعل. ونتج عن هذا تغيير كبير في قناعات ومعايير اجتماعية عدة، كانت تقيّد بعض الأشخاص في إظهار هويتهم الاجتماعية. فما هي تلك القناعات الجديدة ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015